الصحة والجمال

كيف تختار واقي الشمس المناسب لبشرتك؟

وافي الشمس

مما لا شك فيه أن واقي الشمس يعد من أهم الأساسيات التي يستخدمها الناس لحماية بشرتهم من الاشعة الضارة، ولكن هناك مشكلة تواجه الناس وهي: وجود كم هائل من الأنواع المختلفة من واقيات الشمس في الأسواق؛ مما جعل الناس يحتارون في اخيار النوع الأكثر ملاءمة لبشرتهم. في هذا المقال سنتحدث عن واقيات الشمس، وأنواعها وطريقة اختيار النوع المناسب لكل شخص.

ما هو النوع المناسب من واقي الشمس ؟

حددت منظمة إدارة الغذاء والدواء (FDA) الخصائص التي يتميز بها واقيات الشمس الجيدة، والتي تكون مكتوبة على العبوة بشكل واضح كالتالي:

  • عامل الحماية من الشمس (SPF ) يساوي 30 وأعلى.
  • أن يكون واقي الشمس واسع المدى (broad-spectrum).
  • أن يكون مقاوم للماء (water resistant).

1. عامل الحماية من الشمس (SPF):

هو عبارة عن رقم يمثل نسبة حماية البشرة من الأشعة فوق البنفسجية النوع الثاني(UV-B) بالمقارنة مع عدم استخدامه، مثلاً: لنفرض أن عامل الحماية من الشمس(SPF) يساوي 15، فهذا يعني أن واقي الشمس يقوم بحماية البشرة من UV-B  بمقدار 15 ضعفاً بالمقارنة مع البشرة غير المحمية، وSPF  يساوي 30، مما يعني أن واقي الشمس يقوم بحماية البشرة بمقدار 30 ضعفاً بالمقارنة مع البشرة غير المحمية.

إقرأ أيضا:هل تزداد السمنة مع التنمر ؟

وبطريقة أخرى : إذا كان عامل الحماية من الشمس(SPF) يساوي 15، فإن واقي الشمس يحمي البشرة من الأشعة فوق البنفسجية النوع الثاني(UV-B) بنسبة 93%، وإذا كان SPF  يساوي 30 فهو يحمي البشرة بنسبة 97%، أما إذا كان  SPF يساوي 50، فهو يحمي البشرة بنسبة 98%.

يجب التنبيه أنه:

  1. لا يوجد واقٍ للشمس يحمي من أشعة الشمس بنسبة 100% مهما ازداد رقم عامل الحماية من الشمس(SPF) له.
  2. من الخطأ الاعتقاد أنه مع وجود عامل حماية من الشمس أعلى، يمكن للشخص أن يقضي وقتًا أطول في الشمس. هنالك عوامل أخرى لها تأثير ومنها:
  • أحوال الطقس.
  • أوقات الاستخدام.
  • نوع الجلد.
  • عدد مرات الاستخدام.
  • العوامل البيئية والفردية الأخرى.
  1. كلما ازداد عامل الحماية من الشمس(SPF)، كلما زود واقي الشمس حمايةً أفضل للبشرة، لكن ذلك لا يعني أن يمكث لوقت أطول، فجميع واقيات الشمس بلا استثناء يجب تجديدها كل ساعتين.

2. واقي الشمس واسع المدى(Broad- spectrum):

يدل على أن واقي الشمس يقوم بحماية البشرة ضد الأشعة فوق البنفسجية النوع الأول (UV-A).

إقرأ أيضا:ماء الورد للبشرة بين فوائده وإمكانية حدوث التحسس

جميع واقيات الشمس تحمي من الأشعة فوق البنفسجية النوع الثاني(UV-B) بنسب مختلفة، ولكن ليس جميعها يحمي من الأشعة فوق البنفسجية النوع الأول (UV-A)، لذلك يجب الانتباه إلى شراء واقيات الشمس المكتوب عليها واسع المدى (broad-spectrum) حتى تحمي البشرة من  UV-A.

3. مقاوم للماء (water- resistant):

لا يوجد واقي شمس عازل للماء، ولكن القصد هنا أن واقي الشمس يدوم لفترة أطول حتى بعد التعرض للماء أو العرق، فحسب الدراسات الأخيرة، فإن واقيات الشمس المكتوب عليها مقاوم للماء (water-resistant) تستمر في حماية البشرة حتى بعد 40 دقيقة من التعرض للماء أو العرق كممارسة الرياضة أو السباحة، أما واقيات الشمس المكتوب عليها مقاوم للماء جداً (very water resistant) تستمر في حماية البشرة حتى بعد 80 دقيقة من التعرض للماء أو العرق.

يجب تجديد واقي الشمس كل ساعتين.

ما هي مكونات واقي الشمس الأساسية؟

  1. مواد عضوية (كيميائية): تقوم بامتصاص الأشعة فوق البنفسجية، ولا تسبب ظهور طبقة بيضاء على البشرة.
  2. غيرعضوية ( فيزيائية): كأكسيد الزنك وثاني أكسيد التيتانيوم، حيث تقوم بصد الأشعة فوق البنفسجية عن البشرة، قد تتسبب في ظهور الطبقة البيضاء غير المرغوب فيها على البشرة عند وضع واقيات الشمس، لكنها لا تسبب تهيج البشرة لذا فهي مناسبة للبشرة الحساسة.

الأنواع المختلفة من واقي الشمس:

هناك أشكال مختلفة لواقيات الشمس مثل: الكريم، الجِل، الرش(Spray)، حيث لا يوجد فرق كبير بينها ويمكن للشخص اختيار ما يفضله شخصياً. يُفضّل استخدام الجل في المناطق التي تحتوي على الشعر، والبشرة الدهنية، وقد يفضل الكثير من الأهالي استخدام الرش(Spray) للأطفال لسهولة وضعه، ولكن يُفضل استخدام الكريم كونه يصعب تقدير الكمية الكافية بطريقة الرش.

إقرأ أيضا:نمط حياة صحي لتحسين مستويات الكوليسترول

متى يجب أن أستخدم واقي الشمس، وما هي الكمية المناسبة؟

  • يجب استخدام واقي الشّمس في كل الأيام التي تكون فيها في الخارج، سواءً في فصل الصيف أو الشتاء، حيث يسود اعتقاد بين الناس أنه لا حاجة لواقي الشّمس في الأيام الممطرة والغائمة، وهذا اعتقاد خاطئٌ، فالأشعة فوق البنفسجية يمكنها اختراق الجلد والتسبب له بالضرر حتى في هذه الأجواء.
  • قبل 15 إلى 30 دقيقة من الخروج من المنزل، وتجديده كل ساعتين خاصةً عند ممارسة الرياضات البدنية والمائية.
  • يجب على الشخص وضع كمية كافيه من واقي الشّمس على جميع مناطق الجسم المعرضة لأشعة الشمس.

أنواع البشرة ونوع واقي الشمس المناسب لها:

  1. البشرة الحساسة: يُفضل استخدام واقيات الشمس التي تحتوي على المواد غير العضوية (أكسيد الزنك، وثاني أكسيد التيتانيوم).
  2. الدهنية: يُفضل تجنب المنتجات التي تحتوي على مواد دهنية ومرطبات والتي تجعل البشرة أكثر لمعاناً، ويُنصح باستخدام واقي للشمس من نوع جل.
  3. البشرة المعرضة لحب الشباب: من المؤلم جداً وضع أي واقٍ للشمس على بشرة ملتهبة معرضة لظهور حب الشباب؛ لذلك يُنصح باستخدام واق شمس مكتوب عليه كلمة (non-comedogenic) والتي تعني أن المنتج لا يحتوي على مكونات تسبب انسداداً في المسامات.
  4. الجافة: يُفضل اختيار واقي شمس يحتوي على مرطب.
  5. البشرة الداكنة: يُفضل تجنب الأنواع التي تحتوي على مكونات غيرعضوية لأنها تترك طبقةً بيضاء غير محببة على البشرة، وبالتالي من الأفضل اختيار واقيات الشمس العضوية.

هل يجب على الأطفال استخدام واقي الشمس والالتزام به؟

ينصح الأطباء بعدم وضع الواقي للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر، حيث من الأفضل حماية بشرتهم من خلال:

  • تجنب تعرضهم لأشعة الشّمس
  • إبقائهم في الظل
  • ارتداء الملابس الطويلة والقبعات المزودة بحافة والنظارات الشمسية.

أما إذا كان عمر الطفل أكثر من 6 أشهر وفي حال التعرض لأشعة الشمس، لا بد من استخدام  نوع واسع المدى (broad-spectrum) وعامل الحماية من الشمس (SPF 30) وأعلى.

هل يؤثر استخدام واقي الشمس على تصنيع فيتامين د ؟

جميعنا يحتاج فيتامين د، فهو يساعد في بناء العظام ويحسن جهاز المناعة، ونقصه يمكن أن يسبب أمراضاً خطيرةً كهشاشة العظام وضعف العضلات.

يتم تصنيع فيتامين د بشكل أكبر في الجلد عند التعرض لأشعة الشمس، المشكلة هنا أن الكثير من الناس يعتقدون أن واقي الشّمس يمنع الجسم من الحصول على فيتامين د فيقللوا من استخدامه وهذا من أكبر الأخطاء.

يمكن للجسم الحصول على كمية كافية من فيتامين د من خلال تناول الطعام الغني به كالسلمون، التونا، صفار البيض وغيرها، كما يمكن التعرض لأشعة الشمس في فترات الصباح الباكرة، كما يمكن الحصول على مقويات لفيتامين د من الصيدلية عند الحاجة، وبالتالي يوجد العديد من الطرق للحصول على فيتامين د دون إهمال استخدام واقي للشمس الذي يحمي من أمراض أكثر خطورةً مثل: سرطان الجلد.

 أفضل الطرق لحماية أنفسنا من أشعة الشمس الضارة:

  1. تجنب أشعة الشمس الضارة خاصة خلال ساعات الذروة وهي تقريباً من الساعة 10 صباحاً حتى 4 عصراً.
  2. ارتداء ملابس واقية من أشعة الشمس بالإضافة النظارات والقبعات والملابس الطويلة.
  3. استخدام واقي للشّمس بحيث يكون :
  • مقاوماً للماء والعرق
  • عامل الحماية من الشّمس(SPF 30) فما فوق وواسع المدى(Broad-spectrum)
  • المحافظة على تجديدهِ كل ساعتين خاصة عند التعرض للمياه أو ممارسة الرياضات البدنية.
close

عن الكاتب

هديل عايش
+ مقالات

كاتب

احمد
احمد بني ملحم
+ مقالات

مدقق علمي

هناء بركات
+ مقالات

مدقق لغوي

المراجع[+]

السابق
أسباب القذف المبكر 
التالي
جل الصبار (الألوفيرا)

اترك تعليقاً