الطب والصحة العامة

مصابيح LED وتأثيرها على الصداع

أضواء LED وتأثيرها على الصداع A7eaha

ما هو ضوء LED ؟

انتشر في الآونة الاخيرة استخدام ضوء ال(ليد) بالمسمى الشعبي أو بالانجليزية LED (light-emitting diode)  بديلًا عن مصادر الضوء الأخرى، لأنه أكثر كفاءة في شدة الاضاءة وفي توفير الطاقة، ولكن قد يكون لاستخدام هذا الضوء والتعرض له بشكل يومي ومستمر لفترات طويلة أضرار على صحتنا.

سنتناول في هذا المقال أضرار هذا الضوء وكيفية علاجه والوقاية منه ومتى علينا اللجوء الى الطبيب لعلاجه.

ما هي الأجهزة التي تستخدم ضوء LED ؟

  • أجهزة التحكم للتلفاز
  • شاشات الهاتف
  • الأجهزة اللوحية وأجهزة الحاسوب
  • أجهزة التلفاز

هل ممكن أن تسبب مصابيح LED الصداع؟

يتعرض الشخص لضوء LED بشكل متكرر في الحياة اليومية فهو موجود في شاشات الكومبيوتر والتلفزيون والهواتف الذكية وحتى بعض انارات المنازل،  وقد تسبب هذه المصابيح الصداع أو الصداع النصفي  لدى بعض الأشخاص وخاصه الأشخاص الذين يعانون من حساسية الضوء لأنها تقوم بعمل تأثيرات ومضية تزيد من الصداع، وفقا للمؤسسة الوطنية للصداع (National Headache Foundation) فإن رهاب الضوء (وهو زيادة الحساسيه للضوء) هو أحد الأعراض الشائعه للصداع النصفي.

الأعراض الشائعة التي يسببها ضوء LED :

الآثار الرئيسية:

  • الصداع
  • الصداع النصفي
  • اجهاد العين
  • الحساسيه الضوئية لدى الأشخاص المصابين بالصرع.
  • الشعور بالتعب والارهاق
  • ازدواجية الرؤية

الآثار الجانبيه الأخرى لضوء LED:

  • اضطرابات النوم.
  • انخفاض هرمون اللبتين وهو الهرمون المسؤول عن الشعور بالشبع وانخفاض هذا الهرمون سيؤدي الى زياده الوزن.
  • تلف الجلد.

هل قد يختلف مدى تأثير الضوء باختلاف لونه؟

تكون مصابيح LED عادةً مزيج من عده ألوان واللون الذي يراه الناس لا يتطابق مع اللون الفعلي للضوء .

إقرأ أيضا:هل يؤثر الصيام على صحة المرضعة أو الرضيع ؟

عادة ما يكون الضوء الأبيض الذي نراه من مصابيح LED مزيجًا من الألوان.

قد يحدث لون مصابيح LED فرقًا في كيفية تأثيرها على الصداع والصداع النصفي.

تشير دراسه أجريت عام ٢٠١٦ الى ان بعض الوان LED قد تسبب الصداع بسبب تأثيرها على شبكية العين والخلايا العصبية الحساسة للضوء في الدماغ. عادة ما يكون الضوء الأزرق هو الأكثر إيلامًا للناس.

ووفقًا لدراسة أجريت عام 2016، فإن الضوء الأبيض والأزرق والاصفر والأحمر يزيد من تفاقم الصداع النصفي أكثر بكثير من الضوء الأخضر. كما أن الضوء الأزرق والأحمر قد يسبب أكبر قدر من الحساسية لدى الأشخاص المصابين بالصداع النصفي. وتشير نتائج بعض الدراسات  لعام 2021  إلى أن الضوء الأخضر قد يساعد في تحسين الصداع النصفي وتم الاكتشاف أن التعرض لمصابيح LED الخضراء قلل بشكل كبير من شدة ومدة هجمات الصداع دون أي آثار جانبية.

الأشخاص الأكثر عرضه لتأثير ضوء LED :

  • مرضى الصداع النصفي، وهو السبب الأكثر شيوعًا لحساسيه الضوء.
  • الأشخاص المصابين بجفاف العين .
  • المصابون بتشنج جفن العين الذي يسبب تقلصات مزمنة وانقباضات عضلية حول العينين
  • المصابين باورام الغدة النخامية.
  • المصابين بمرض التهاب السحايا .

نصائح لتقليل أعراض الصداع النصفي الناتجة عن ضوء LED :

  • ارتداء النظارات الشمسية عند الخروج في ضوء الشمس المباشر.
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم.
  • العمل بالقرب من مصادر الضوء الطبيعية مثل ضوء النافذه.
  • تجنب الأضواء الخافتة.
  • الحصول على علاج وقائي للصداع النصفي للمساعده في تقليل أعراض حساسية الضوء.
  • ارتداء النظارات التي تحجب الضوء الأزرق الصادر من الهاتف وشاشات التلفاز.
  • الحد من استخدام الأجهزة المضاءة بمصابيح LED، مثل: شاشات الكمبيوتر والهواتف الذكية وشاشات التلفزيون.
  • تغيير اعدادات الإضاءة على جهازك.
  • الحفاظ على رطوبة العين باستخدام قطرات العين.
  • التعرض للضوء الأخضر.
  • الحصول على قدر كافٍ من النوم.
  • العمل في مناطق قريبة من الضوء الطبيعي مثل: الجلوس أمام النافذة
  • علاج أي حالات للأمراض العقلية مثل: الاكتئاب أو القلق والتي قد تزيد من تفاقم حساسية الضوء.
  • استشارة الطبيب حول بعض أدوية الصداع .

من المهم أن لا يمكث الأشخاص بانتظام في الاماكن المظلمة بهدف ايقاف الأعراض لأن ذلك قد يؤدي لنتائج عكسية فتزيد حساسية الضوء

إقرأ أيضا:دواء (بيسوبرولول) bisoprolol

علاج الصداع النصفي:

قد يساعد علاج الصداع النصفي في تقليل حساسية الضوء وتقليل تاثير ضوء LED ، يتم علاج الصداع النصفي عن طريق:

  • الاستلقاء مع اغلاق العينين في غرفه مظلمة وهادئة.
  • شرب الكثير من السوائل .
  • تناول أدويه تخفيف الألم .
  • تناول أدوية تخفيف الغثيان.
  • وضع كمادات باردة على الجبهة.

العلاج بالضوء الاخضر

أجريت دراسة عن تأثير استخدام الضوء الاخضر في علاج الصداع والصداع النصفي، وكانت النتيجة أن هذا العلاج استطاع تقليل أيام الصداع النصفي المزمن لدى المرضى بنسبة 63% وتقليل أيام الصداع النصفي العرضي لما يصل الى 86% من الأيام. (الصداع النصفي العرضي يتكرر 14 يوما في الشهر أما المزمن فيتكرر 15 يومًا فأكثر)

هذه الطريقة في العلاج ليس لها أعراض جانبية ولكن على النقيض تمامًا فقد وجد أنها حسنت قدرة المشاركين في الدراسة على النوم وأداء الاعمال المنزلية والتمرين والنوم.

من الجدير بالذكر أن هذا الضوء يجب أن يكون بشدة وتردد معينين وعليك التعرض له بوقت وطريقة مناسبين حتى تستطيع الاستفادة منه.

متى يجب استشاره الطبيب ؟

قد يتسبب التعرض للضوء الأزرق بالفعل في ظهور أعراض مثل اجهاد العين وجفافها .

إقرأ أيضا:الحمى المالطية (البروسيلا)

يجب عليك تحديد موعد مع طبيب العيون اذا واجهت ما يلي :

  • نوبات متكررة من إجهاد العين.
  • اجهاد العين الذي يستمر لعدة أيام.
  • أعراض جفاف العين المطوله والمتكررة.
  • عدم وضوح الرؤيه.
  • الصداع المتكرر او نوبات الصداع النصفي التي لا تستجيب للأدوية التي لا تستلزم وصفة طبيه.

عن الكاتب

نهى خزاعلة
+ posts

كاتب

احمد
أحمد بَني ملحم
+ posts

طب وجراحة عامة

تدقيق علمي

السابق
ما هو البراميد؟ وما هي دواعي استعماله ؟
التالي
كيف يتم اختبار الكشف عن مرض فينيل كيتونيوريا ؟

اترك تعليقاً