أمراض الجهاز الهضمي

ما هو علاج مريء باريت ؟

علاج مريء باريت موقع ومن أحياها

ما هو المريء؟

هو الأنبوب العضلي الذي يصل الحلق (البلعوم) بالمعدة ويتم نقل الطعام من خلاله، يبلغ طوله حوالي ٨ (إنش)، وهو مبطّن بأنسجة وردية اللون رطبة تسمى الغشاء المخاطي (mucosa) ويحتوي على حزم من العضلات في الجزئين العلوي والسفلي منه (upper esophageal sphincter) و ( lower esophageal sphincter) الذي يمنع انتقال محتويات المعدة وأهمها حمض المعدة (Hcl) من العودة للمريء.

مريء باريت (Barrett’s Esophagus):

هو حالة تتغير فيها بطانة المريء وتصبح مشابهة للأنسجة التي تبطّن الأمعاء وذلك بسبب ارتجاع حمض المعدة للمريء إذا يعد مريء باريت (BE) أحد أهم مضاعفات مرض (GERD).
على الرغم من أن مريء باريت (BE) غير شائع، إلا أنه يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالسرطان إذ أن الأشخاص المصابين بمريء باريت أكثر عرضة للإصابة بنوع نادر من السرطان يسمى (Esophageal adenocarcinoma).

ما هي العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بمريء باريت ؟

  • تزيد الإصابة بالارتداد المعدي المريئي من خطر الإصابة بمريء باريت وهي حالة تتدفق فيها محتويات المعدة إلى المريء بسبب ضعف أو ارتخاء العضلة العاصرة المريئية السفلية (Lowe esophageal sphincter) حيث يتسبب حمض المعدة المرتجع الذي يلامس بطانة المريء في حدوث حرقة في المعدة وتلف خلايا المريء، إذ أن ما بين (10-15%) من الأشخاص المصابين بالارتجاع المعدي المريئي يصابون بمريء باريت.
  • السمنة خاصة المستويات العالية من دهون البطن
  • التدخين يزيد أيضًا من خطر الإصابة بمريء باريت
  • تشير بعض الدراسات إلى أن الجينات الموروثة قد  تلعب دورًا في إذا ما كنت ستصاب بمريء بارِيت أم لا مستقبلًا

أما بالنسبة للعوامل التي تقلل من خطر الإصابة بمريء باريت:

  • قد تقلل الإصابة بعدوى (Helicobacter pylori) من فرص الإصابة بمريء باريت حيث يعتقد بعض الباحثين أن البكتيريا تجعل محتويات المعدة أقل ضررًا للمريء إذا كنت تعاني من الارتجاع المعدي المريئي (GERD).
  • وجد الباحثون أن هناك عوامل أخرى قد تقلل من خطر الإصابة بمريء باريت وتشمل:
  1. الاستخدام المتكرر للأسبرين أو غيره من مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (NSAIDS)
  2. النظام الغذائي الغني بالفواكه والخضراوات وبعض الفيتامينات

أعراض مريء باريت:

بينما لا يسبب مريء بارِيت أعراضًا، فإن العديد من الأشخاص المصابين به يعانون من مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD) الذي تقود أعراضه طبيبك عادة لاكتشاف إصابتك بمريء باريت، لهذا السبب من المهم أن تخبر طبيبك ما إذا كنت تعاني من الارتجاع المعدي المريئي ثلاث مرات أو أكثر أسبوعيًا.

إقرأ أيضا:اختلال التوازن
  • تشمل أعراض الارتداد المعدي المريئي (GERD) ما يلي:
  • • حرقة المعدة
  • السعال
  • صعوبة في البلع
  • ألم عند البلع
  • فقدان الوزن المفاجىء
  • وجود دم في القيء

كيف يتم تشخيص مريء باريت؟

  • التاريخ الطبي: قد يسأل الطبيب عن تاريخك الطبي وبناءً عليه سوف يقوم الطبيب بعدد من الفحوصات لاختبار إذا كانت لديك العوامل التي قد تسبب مَريء باريت أم لا.
  • التنظير وأخذ الخزعة: يقوم الطبيب المختص بالجهاز الهضمي أو الجراح بإدخال المنظار (endoscope) إلى مسار الجهاز الهضمي تحت تأثير مخدر ضعيف، ثم يقوم الطبيب بأخذ عدد من الخزعات عن طريق المنظار للمَريء، بعد ذلك يتم أخذ العينات للطبيب المختص بالأمراض ليقوم بفحصها بالمختبر لتحديد وجود إصابة بمَريء بارِيت أم لا.
    ويتم أخذ أكثر من خزعة لأن التشخيص قد يكون صعب وهذا يعود إلى أنّ هذه الحالة لا تصيب جميع أجزاء المريء، فيتم أخذ خزعات من ٨ أماكن على الأقل.

من يجب أن يقوم ب فحص مريء باريت؟

قد يوصي الطبيب بإجراء فحص إذا كنت رجلًا مصاب بأعراض GERD (الارتداد المعدي المريئي) بشكل مزمن -أكثر من خمس سنوات- أو بأعراض متكررة -اسبوعيًا على الأقل- أو وجود اثنان أو أكثر من العوامل التالية:

إقرأ أيضا:ما هو فحص البيليروبين ؟

1.عمر 50 عاما فأكثر
2. أن تكون من العرق القوقازي (المجموعات السكانية في اوروبا وغرب آسيا وآسيا الوسطى وجنوب آسيا وشمال افريقيا والقرن الافريقي)
3. مستوى مرتفع من دهون البطن
4.أن تكون مدخنًا أو قمت بالتدخين بالسابق
5.وجود تاريخ عائلي لمَرِيء باريت أو سرطان المَريء

إذا كنت أعاني من مريء باريت، كم مرة يجب علي أن اقوم بعمل تنظير لفحص وجود خلل فالتنسج (dysplasia)؟

هناك مدى خطورة ضعيف لتحول مريء بارِيت إلى سرطان المَريء، حوالي 0.5% لكل سنة (١لكل ٢٠٠). وبالتالي إذا تم تشخيصك بمريء بارِيت فلا داعي للقلق. وبالنسبة للموعد الدوري فيحدده الطبيب اعتمادًا على مرحلة المرض إذا كان في البداية يكون كل3 إلى 5 سنوات و كان هنالك تغييرات وتطور في حالة المرض قد يلجئ الطبيب إلى عمله كل 6 أشهر .

علاج مريء باريت:

  • يشمل علاج (BE) علاج أعراض الارتجاع المعدي المريئي (GERD) ويشمل علاجه تغيير في نمط الحياة وأدوية مثل:
  • مضادات الحموضة (Antacids) بعد الوجبات وعند النوم
  • مضادات الهيستامين (حاصراتH2)
  • مثبطات مضخة البروتون (proton-pump inhibitor) وهي أكثر فاعلية من (حاصراتH2)
  • الامتناع عن التدخين
  • تجنب تناول الشوكولاتة والكافيين
    قد يساعد تغيير نمط الحياة والأدوية في علاج أعراض الارتجاع المعدي المريئي لكنها لن تعالج مريء باريت

تزيل بعض الاجراءات التالية الأنسجة الضارة في المريء:

▪︎العلاج الضوئي (Photodynamic therapy): يستخدم العلاج الضوئي جهاز ليزر خاصًا يسمى بالون المريء جنبًا إلى جنب مع دواء يسمى (photofrin)
▪︎ الاجراءات الأخرى يتم فيها استخدام أنواعًا مختلفة من الطاقة العالية لتدمير الأنسجة السرطانية
▪︎عملية جراحية لإزالة البطانة غير الطبيعية

إقرأ أيضا:ما هي أسباب نقص فيتامين دال عند الكبار ؟

الوقاية من مريء بارِيت:

  • يمكنك المساعدة في منع حدوث مريء بارِيت بالتزامك بما يوصيه طبيبك من تغيرات في نمط حياتك مثل:
  • الاقلاع عن التدخين إذا كنت مدخنًا
  • خسارة الوزن وأن تكون أكثر نشاطًا
  • تجنب الأطعمة التي تسبب الحموضة المعوية منها القهوة والشوكولاتة والنعناع والكحول ويمكن للأطعمة الدهنية، الحارة أو التي تحتوي على الطماطم أن تسبب حرقة المعدة أيضًا
close

عن الكاتب

أشجان العوران
+ posts
أحمد بَني ملحم
+ posts

تدقيق علمي

طب وجراحة عامه

السابق
دور القرفة في خفض نسبة السكر في الدم
التالي
سمنة الأطفال

اترك تعليقاً