مقالات طبية

اضطراب فرط التعرق

فرط التعرق HYPERHIDROSIS

قد تلاحظ العرق وهو يغمر ملابسك أو أنه يتقطر من يديك ولكن ما لا تعرفه أنه قد يكون سبباً لمشاكل صحية مختلفة في هذا المقال سنتعرف على حالة فرط التعرق أسبابها أعراضها ومضاعفاتها و كيفية علاجها.

يعتبر العرق محلول ملحي تُفرزه الغدد العرقية  المنتشرة في الجسم (700غدة عرقية لكل سانتيمتر مربع). ويمثل التعرق الزائد الذي لا يرتبط بالضرورة بارتفاع درجة حرارة الجسم أو أداء التمارين الرياضية حالة فرط التعرق (HYPERHIDROSIS) .

ما هي العلامات والأعراض التي تدل على فرط التعرق ؟

  1. التعرق الشديد في مناطق مختلفه من الجسم مثل: باطن اليد والقدم وتحت الابط.
  2. غالبًا ما يتعارض التعرق المفرط مع الأنشطة اليومية، على سبيل المثال: صعوبة امساك الأشياء مثل القلم أو الهاتف أو الورق.
  3. في بعض الحالات تصبح البشرة ناعمة ولينة وقد يحدث تقشر في مناطق معينة.
  4. التهابات الجلد.
  5. العرق في حد ذاته عديم الرائحة، ويتكون غالباً من الماء. ومع ذلك، يمكن أن يتسبب العرق في ظهور رائحة جسم ملحوظة عندما تلامس البكتيريا الموجودة على الجلد قطرات العرق.

فرط التعرق واسبابه

أسباب الإصابة بِ فرط التعرق

فرط التعرق الأولي ناتج عن فرط نشاط مركز تنظيم الحرارة في منطقة الوطاء في الدماغ، وينتقل عبر الجهاز العصبي الودي إلى الغدة العرقية المُفرزة للعرق.

إقرأ أيضا:التغذية المناسبة للأشخاص الرياضيين

قد تشمل محفزات نوبات التعرق:

  1. الجو الحار.
  2. التمارين الرياضيه.
  3. القلق.
  4. الأكل الحار.
  5. الحُمّى.

أسباب فرط التعرق الثانوي (secondary localised hyperhidrosis):

هذا النوع من فرط التعرق أقل انتشاراً، ويعد ناتجاً عن حالة طبية، يؤثر على الإبطين أو راحة اليد أو القدمين أو الوجه أو مواقع أخرى، أهم أسبابه:

  • المتلازمة الأذنية الصدغية (auriculotemporal syndrome).
  • سكتة دماغية.
  • تلف العصب الفقري (Spinal nerve damage).
  • استئصال الأعصاب الودية عن طريق الجراحة Surgical sympathectomy.
  • الاعتلال العصبي.
  • ورم في الدماغ.
  • نوبات القلق المزمنة.

أسباب فرط التعرق الثانوي العام( GENERALISED HYPERHIDROSIS):

يصيب الجسم بشكل عام، وتتضمن أسبابه ما يلي:

  • البدانة.
  • داء السكري.
  • سن اليأس.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • اضطرابات القلب والأوعية الدموية.
  • أورام الغدد الصماء الأخرى، مثل: ورم القواتم pheochromocytoma.
  • مرض باركنسون Parkinson’s disease.
  • داء هودجكن هو نوع من الأورام اللمفاوية Hodgkin lymphoma.
  • الأدوية: الكحول، والكافيين، والكورتيكوستيرويدات، ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات وغيرها.

أنواع فرط التعرق

1.فرط التعرق الأولي:

  • يبدأ في مرحلة المراهقة أومرحلة الطفولة.
  • قد يستمر مدى الحياة أو يتحسن مع تقدم العمر.
  • قد يكون وراثي وله تاريخ عائلي.
  • يقل التعرق في الليل ويختفي عند النوم.
  • يتضمن الإبطين، باطن اليدين وباطن القدمين بشكل متماثل.

2.فرط التعرق الثانوي:

  • أقل شيوعًا من فرط التعرق الأولي.
  • يمكن أن يحدث في الليل أو أثناء النوم.
  • يمكن أن يحدث بسبب أمراض الغدد الصماء أو الأعصاب أو بسبب بعض الأدوية.

متى يجب اللجوء إلى الطبيب؟

يلجأ الشخص للطبيب عند التعرق الشديد المصحوب بدوار أو ألم في الصدر أو غثيان.

إقرأ أيضا:نمط حياة صحي لتحسين مستويات الكوليسترول

ولا بد من الاتصال بالطبيب فوراً عندما:

  • التعرق فجأة أكثر من المعتاد.
  • اذا كان التعرق يعطّل ممارسات الحياة اليومية.
  • تعاني من التعرق الليلي من دون سبب واضح.
  • يسبب التعرق انسحاباً اجتماعياً أو ضائقة عاطفية.

كيف يتم تشخيص مرض فرط التعرق ؟

غالبا ما يتم تشخصيه سريرياً، وأما بالنسبة للاختبارت فهي مرتبطة بالسبب الكامن وراء فرط التعرق و نادراً ما تكون هذه الاختبارات ضرورية في فرط التعرق الأولي .

يمكن تحديد مكان التعرق الموضعي عن طريق:

  • اختبار (minor test)

يوضع اليود (البرتقالي) على طبقة الجلد ثم يجفف بالهواء، ثم يتم رش المنطقة ب النشأ (الأبيض) على اليود، وبعد أن يخرج العرق لى الجلد يظهر التغير على شكل لون أزرق داكن أو الأسود.

تعتمد اختبارات الفحص ف فرط التعرق الثانوي العام على السمات السريرية الأخرى، ولكن يجب أن تشمل هذه الفحوصات على الأقل:

  • سكر الدم.
  •  الهيموغلوبين الغلايكوزاتي glycosylated hemoglobin .
  • وظائف الغدة الدرقية.

علاج فرط التعرق

إذا كان السبب الكامن وراء مرض فرط التعرق هو حالة صحية فإنه يتطلب التعامل معها في البداية، أما اذا لم يتم تحديد السبب فإننا نلجأ للسيطرة على التعرق المفرط عن طريق العلاجات المختلفة ومن الممكن أن تتكرر الحالة فيما بعد.

إقرأ أيضا:توقف التنفس أثناء النوم
  • الأدوية المستخدمة في علاج فرط التعرق :

1.مضادات التعرق المصروفة بوصفة طبية

قد يصف  الطبيب مضادات تعرق مع كلوريد الألمنيوم مثل (درايسول ,واكسراك ايه سيDrysol, Xerac Ac ) و هذا المنتج يسبب تهيج و حكة للعين, يتم وضعه عادةً على الجلد المصاب قبل الخلود إلى النوم ,ثم نغسله لإزالة المنتج عند الاستيقاظ مع مراعاة عدم دخوله للعين , أما اذا تهيج الجلد قد يساعد كريم هيدرو كورتيزون   .

2.كريمات توصف بوصفة طبية

قد تساعد الكريمات المصروفة بوصفة طبية، التي تحتوي على غليكوبيرولات، في علاج فرط التعرق الذي يؤثر على الوجه والرأس.

3.أدوية حجب العصب

تحجب بعض الأدوية الفموية المواد الكيميائية التي تسمح لبعض الأعصاب أن تتصل ببعضها البعض. يمكن لهذا أن يقلل التعرق عند بعض الأفراد، وتتضمن الآثار الجانبية المحتملة جفاف الفم وعدم وضوح الرؤية ومشاكل بالمثانة.

4.مضادات الاكتئاب Antidepressants

بعض الأدوية التي توصف لعلاج الاكتئاب قد تقلل التعرق؛ لأنها تعمل على التقليل من التوتر الذي بدوره يعمل على زيادة التعرق.

5.حقن البوتوكس 

يتم حقن البوتوكس botox  الذي يمنع إفراز المواد من الأعصاب وبالتالي يقلل من إنتاج العرق. يتم حقن هذه المادة في الأعصاب في منطقة التعرق وتأثيره يستمرمن 6-12 شهر. ويمكن تكرار العلاج بعد هذه المدة، قد يسبب حقن البوتوكس الألم، ومن آثاره الجانبية يمكن أن يسبب ضعف مؤقت في العضلات.

  • الاجراءات الأخرى لعلاج فرط التعرق :

1.العلاج بالموجات الحرارية Microwave Therapey

في هذا النوع من العلاجات يتم استخدام جهاز يصدر موجات حرارية للقضاء على الغدد العرقية على جلستين وتكون مدة كل جلسة من 20د-30د  لمدة 3 أشهر .من أعراضه الجانبيه التغير في الإحساس الجلدي و بعض الاضطرابات، وقد يكون هذا العلاج باهظ الثمن وغير متوفر على نطاق واسع.

2.إزالة الغدد العرقية

يتم اللجوء لها عندما يكون فرط التعرق في منطقة الإبطين.

3.جراحة العصب sympathectomy

وخلال هذا الإجراء، يقوم الجرّاح بقطع أو إحراق أو التقاط الأعصاب النخاعية التي تتحكم في تعرق اليدين.

وفي بعض الحالات، قد يتسبب هذا الإجراء في حدوث تعرق مفرط في مناطق أخرى من الجسم (التعرض التعويضي)، ولا تكون  العملية الجراحية خيارًا لتعرق الرأس وتعرق الرقبة. تتضمن هذه العملية قطع إشارات العصب بدون قطع العصب الوديsympathetic nerve.

  •  العلاجات المنزلية و نمط الحياة

يمكن للاقتراحات التالية أن تساعد في التعامل مع التعرق ورائحة الجسم:

1.استخدام مضادات العرقantiperspirant:

تحتوي مضادات العرق على المكونات المعتمدة على الألومنيوم التي تعمل على سدّ مسام العرق بشكل مؤقت،  ليُقلل ذلك من كمية العرق التي تصل إلى الجلد. هذا النوع من المنتجات قد يساعد في حالة فرط التعرق الطفيف( الأولي).

2.الاستحمام يوميًا:

يساعد الاستحمام بانتظام على إبقاء عدد البكتيريا الموجود على الجلد تحت السيطرة. لا بد من تجفيف الجسم جيدًا، خاصة بين أصابع القدم وتحت الإبط.

3.اختيار الأحذية والجوارب المصنوعة من مواد طبيعية:

يمكن أن تساعد الأحذية المصنوعة من المواد الطبيعية مثل الجلد على منع تعرق القدمين عن طريق السماح بتهوية القدمين. تُعتبر جوارب الرياضيين التي تمتص الرطوبة خيارًا جيدًا عند ممارسة الأنشاطة البدنية.

4.تغيير الجوارب بشكل متكرر:

تغيبر الجوارب مرة أو مرتين يوميًا، مع تجفيف القدمين تمامًا في كل مرة. قد تحتاج إلى تجربة الجوارب الطويلة مع النعال المصنوعة من القطن واستخدام مساحيق القدمين المتاحة دون وصفة طبية للمساعدة على امتصاص العرق.

5.تهوية القدمين.

المشي حافي القدمين كلما تستطيع ذلك، أو خلع الحذاء بين الحين والآخر.

6.اختيار الملابس المناسبة:

بشكل عام، يضفل ارتداء الألياف الطبيعية، مثل القطن، والصوف والحرير التي تسمح بتهوية البشرة.

7.ممارسة طرق الاسترخاء:

هناك العديد من أساليب الاسترخاء مثل: اليوجا، والتأمل يمكن أن تساعد في تعلّم السيطرة على الإجهاد الذي يؤدي إلى التعرّق.

عن الكاتب

زهراء أسامة العجمي
+ posts

كاتب

احمد
أحمد بني ملحم
+ posts

تدقيق علمي

آية الرماضنة
+ posts

تدقيق لغوي

السابق
نصائح للعناية بالبشرة الدهنية
التالي
كيف تحمي نفسك من الغرق؟

اترك تعليقاً