أمراض الجهاز الهضمي

علاج ارتجاع المريء

الارتجاع المعدي المريئي

ان علاج مرض ارتجاع المريء المعدي (GERD) مختلفه حيث انه  اضطراب في الجهاز الهضمي يحدث عند عودة عصارة المعدة الحمضية أو الطعام والسوائل من المعدة إلى المريء. ويؤثر على الأشخاص من مختلف الأعمار (من الرضّع إلى كبار السن). يحدث الارتجاع المريئي عندما تصبح العضلة العاصرة أسفل المريء ضعيفة، أو يَفتح الصمام عندما لا ينبغي له ذلك. عادةً يتم إغلاق هذا الصمام بعد دخول الطعام إلى معدتك ولكن إذا استرخى نتيجة حدوث مشاكل فيه، فإن محتويات المعدة ترتفع إلى المريء.

ما أعراض مرض ارتجاع المريء المعدي ؟

تتضمن العلامات والأعراض الشائعة لداء الارتداد المعدي المريئي (GERD) ما يلي:

  • حرقة في المعدة، عادةً بعد تناول الطعام، والذي قد يزداد عند الاستلقاء أو الانحناء.
  • الشعور بطعم حامض في الفم.
  • التهاب الحنجرة أو بحة الصوت.
  • التهاب اللثة.
  • القيء والغثيان.
  • ألم في الصدر.
  • صعوبة او الألم عند البلع.
  • ارتجاع  الطعام أو سائل حامض الى الفم.
  • إحساس بوجود كتلة في الحلق.
  • رائحة كريهه في الفم.
  •  السعال.
  • التهاب الحلق المزمن.

متى يجب زيارة الطبيب؟

حدّد موعدًا لزيارة الطبيب إذا كنتَ:

  • تعاني من أعراض ارتجاع شديدة أو متكررة.
  • اذا كنت تعاني من ألم في الصدر.

ما هي أسباب الإصابة بارتجاع المريء المعدي (GERD) ؟

ارتداد الأحماض هو أمر شائع جدًا، غالبًا ما يحدث نتيجة للإفراط في تناول الطعام أو الاستلقاء بعد الأكل أو تناول أطعمة معينة. ومع ذلك، فإن ارتداد الحمض المتكرر الذي يتم تشخيصه على أنه ارتجاع المريء، عادةً ما يكون له أسباب عديدة ومضاعفات مختلفة، وأحياناً يحدث  لأسباب غير معروفة.

إقرأ أيضا:اضطراب فرط النشاط ونقص الانتباه

العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى ذلك تشمل:

  • ازدياد الضغط على البطن كما يحدث لدى النساء الحوامل، حيث تعاني المرأة الحامل من حرقة المعدة يوميًا تقريبًا بسبب الضغط المتزايد نتيجة الحمل.
  • السمنة وزيادة الوزن.
  • أنواع معينة من الطعام (منتجات الألبان أو الأطعمة الحارة أو المقلية).
  • الأدوية وتشمل أدوية الربو وارتفاع ضغط الدم والحساسية، وكذلك المسكنات والمهدئات ومضادات الاكتئاب.
  • فتق الحجاب الحاجز hiatal hernia.

هل يمكن أن يسبب مرض ارتجاع المريء الربو؟

لا يوجد علاقة دقيقة معروفة بين ارتجاع المريء والربو. أكثر من 75 ٪ من المصابين بالربو لديهم ارتجاع المريء. الذين يعانون من الربو هم أكثر عرضةً للإصابة بمرض ارتجاع المريء. ارتجاع المريء قد يجعل أعراض الربو أسوأ، وأدوية الربو قد تزيد ارتجاع المريء. لكن علاج ارتجاع المريء غالبًا ما يساعد على تخفيف أعراض الربو. يمكن لأعراض ارتجاع المريء أن تصيب بطانة الحنجرة والمجاري الهوائية والرئتين، مما يجعل التنفس صعبًا ويُسبّب سعالًا مستمرًا، مما قد يوحي بوجود رابط. ينظر الأطباء في الغالب إلى ارتجاع المريء كسبب للربو في حالات معينه منها:

  1. إذا بدأ الربو في مرحلة البلوغ.
  2. تفاقمت أعراض الربو بعد الوجبات وبعد الاستلقاء.
  3. اذا كان الربو لا يتحسن مع العلاجات القياسية للربو.

مضاعفات مرض ارتجاع المريء المعدي  (GERD):

يمكن أن يتفاقم ارتجاع المريء ويتحول إلى حالات أخرى إذا تُرك دون علاج ومنها:

إقرأ أيضا:حصى الكِلى

1.التهاب المريء Esophagitis.

2. تضيق المريء Esophageal stricture: في هذه الحالة، يصبح المريء ضيقًا، مما يسبب صعوبه في البلع.

3. مريء باريت (Barrett’s esophagus): يمكن أن تتغير الخلايا المبطنة للمريء إلى خلايا مماثلة لبطانة الأمعاء. وهذا من الممكن أن يتطور إلى سرطان.

4. مشاكل في الجهاز التنفسي: من الممكن استنشاق حمض المعدة في الرئتين، مما قد يسبب مجموعة من المشاكل بما في ذلك احتقان الصدر، بحة في الصوت، الربو، التهاب الحنجرة، والالتهاب الرئوي.

تشخيص الإصابة بمرض الارتجاع المعدي المريئي:

1.منظار الجهاز الهضمي العلوي (Upper gastrointestinal endoscope):

هذا أنبوب متصل بكاميرا ، ويستخدم لفحص المريء. يمكن أيضًا أخذ عينة صغيرة من الأنسجة في نفس الوقت (الخزعه).

2.مراقبة درجة الحموضة للمريء Esophageal pH and impedance monitoring:

تقيس كمية الحمض في المريء بينما يكون الجسم في حالات مختلفة، مثل أثناء الأكل أو النوم.

3.اختبار حركية المريء(Esophageal manometry):

يقيس الانقباضات العضلية في المريء أثناء البلع ويمكن قياس قوة العضلة العاصرة.

4.سلسلة الجهاز الهضمي العلوي(Upper gastrointestinal series):

هذا هو نوع من الأشعة السينية التي تظهر بعض التشوهات الجسدية التي قد تسبب ارتجاع المريء.

إقرأ أيضا:النكاف

5.Bravo wireless esophageal pH monitoring:

في هذا الاختبار، يتم إرفاق كبسولة مؤقتة صغيرة بالمريء. تقيس  الحموضة بشكل مستمر لمدة 48 ساعة تقريبًا.

الوقاية من الارتجاع المريئي:

يمكن أن تساعد التغييرات  في نمط الحياة والسلوك في تخفيف الارتجاع المعدي المريئي:

1.تناول كميات معتدلة من الطعام وتجنب الإفراط في تناول الطعام.

2.التوقف عن الأكل من 2 إلى 3 ساعات قبل النوم.

3.الإقلاع عن التدخين أو تجنّبه.

4.إذا كان الشخص يعاني من زيادة الوزن، فقد يساعد فقدان الوزن في منع الأعراض.

5. عدم ارتداء ملابس ضيقة حول البطن.

6. رفع الرأس والصدر عند النوم بحيث يكونان أعلى من باقي الجسم.

7. تقسيم الوجبات اليومية إلى وجبات أصغر(خمسة وجبات صغيرة بدل من الثلاثة الرئيسية).

8.تجنب بعض الأطعمة و المشروبات، مثل:

  • الأطعمة الدهنية والمقلية.
  • منتجات الألبان.
  • الشوكلاتة.
  • الثوم والبصل.
  • الأطعمة الحارة.
  • الحمضيات.
  • القهوة.
  • المشروبات الغازية.
  • الكحول.

 العلاج مرض ارتجاع المريء المعدي  (GERD):

غالبًا ما يتم علاج ارتجاع المريء بالأدوية قبل اللجوء إلى الجراحة. مثبطات مضخة البروتون هي واحدة من خيارات العلاج الدوائية الرئيسية للأشخاص الذين يعانون من ارتجاع المريء. فهي تعمل في مبدأها على تقليل كمية الحمض الذي تنتجه المعدة.

1. الخيارات الدوائية لعلاج الارتجاع المريئي:

  • مضاد مستقبلات الهستامين 2 (H2 blockers): هذه خيار آخر للمساعدة في تقليل إنتاج الحمض.
  • مثبطات مضخة البروتون (PPIs). وهي أكثر فاعلية من النوع الاول (مضادات الهيستامين).
  • مضادات الحموضة(Antacids): يمكن أن تشمل الآثار الجانبية الإسهال والإمساك.
  • Prokinetics: تساعد على إفراغ المعدة بشكل أسرع. وتشمل الآثار الجانبية الإسهال والغثيان والقلق.
  • إريثروميسين(Erythromycin ): هو نوع من المضادات الحيوية يساعد أيضًا في إفراغ المعدة.

2.الخيارات الجراحية:

إذا لم تغير تغييرات نمط الحياة بشكل ملحوظ من أعراض ارتجاع المريء، أو لم يكن للأدوية التأثير المطلوب، فقد يوصي طبيب الجهاز الهضمي بإجراء عملية جراحية. وتشمل العلاجات الجراحية:

  • Fundoplication: يخيط الجراح الجزء العلوي من المعدة حول المريء.
  • الإجراءات التنظيرية(Endoscopic procedures): هذه مجموعة من الإجراءات تشمل الخياطة بالمنظار، والتي تستخدم الغرز لتشديد عضلة العضلة العاصرة، و radiofrequency، الذي يستخدم الحرارة لإنتاج حروق صغيرة تساعد على شد العضلة العاصرة.

الطب البديل:

ليس هناك أي دواء في الطب البديل قد أثبت فعاليته في علاج مرض الارتجاع المعدي المريئي. بعض العلاجات المكملة والبديلة قد توفر بعض الراحة، حين تتكامل مع الرعاية الطبية.

تحدّث إلى طبيبك عن علاجات مرض الارتجاع المعدي المريئي البديلة الآمنة بالنسبة لك. قد تشمل خياراتك الآتي:

1.العلاجات العشبية: العرقسوس و البابونج يستخدمان أحيانًا للتخفيف من أعراض مرض الارتجاع المعدي المريئي. قد يكون هناك آثارًا جانبية خطيرة للعلاجات العشبية وقد تتداخل مع الأدوية. اسأل طبيبك عن الجرعة الآمنة قبل بدء أي علاج عشبي.

2.علاجات الاسترخاء: تقنيات تخفيف التوتر والقلق يمكنها أن تخفف من علامات وأعراض مرض الارتجاع المعدي المريئي.

close

عن الكاتب

احمد
أحمد بني ملحم
+ مقالات

كاتب

آية الرماضنة
+ مقالات

مدقق علمي

حلا قوقزة
+ مقالات

مدقق لغوي

المراجع[+]

السابق
الشيزوفرينيا
التالي
القولون العصبي

تعليقان

أضف تعليقا

  1. التنبيهات : الجهاز الهضمي بالأشعة السينية, أسباب عمل الفحص, استعداد المريض, فكرة العمل, المميز..ومن أحياها,

  2. التنبيهات : الجهاز الهضمي بالأشعة السينية, أسباب عمل الفحص, استعداد المريض, فكرة العمل, المميز..ومن أحياها,

اترك تعليقاً