أمراض الجهاز الهضمي

عسر البلع

عسر البلع يشير إلى معاناة الأشخاص من صعوبة في ابتلاع الأطعمة الصلبة أو السوائل أو اللعاب وقد لا يتمكنون من البلع على الإطلاق.

عادة يكمن السبب في وجود مشاكل في الأعصاب أو العضلات المتحكمة بالبلع، وقد يكون مؤلماً في بعض الأحيان، يشيع غالباً عند  كبار السن والأطفال.

نظرًا لوجود العديد من الأسباب وراء حدوث عسر البلع، فإن العلاج يعتمد على معالجة السبب الأساسي. وفي هذه المقالة، سنناقش الأسباب المختلفة لعسر البلع إلى جانب الأعراض، المضاعفات، التشخيص، والعلاجات المحتملة.

 

-أسباب عسر البلع:

1-اضطرابات الدماغ؛ مثل تلك الناجمة عن مرض باركنسون أو التصلب المتعدد (multiple sclerosis) أو التصلب الجانبي الضموري (Amyotrophic lateral sclerosis) أو مرض لو جيريج (Lou Gehrig’s disease).

2-ضعف عضلات الفم أو البلعوم كالتي تحدث في حالات السكتة الدماغية.

3-تشنج المريء المنتشر (Diffuse esophageal spasm) وهي حالة من التقلصات القوية وغير المتناسقة في المريء، وتحدث عادة بعد البلع.

4-فقدان ارتخاء العضلة العاصرة أو ما يُسمى بتعذر الارتخاء المريئي (Achalasia).

5-جفاف الفم الشديد؛ أي عدم وجود لعاب في الفم، مما يسبب صعوبة في عملية البلع.

6-سرطان المريء.

7-التهاب المريء اليوزيني (Eosinophilic esophagitis) وهي حالة يتجمع فيها عدد كبير من الخلايا التي تسمى الحمضات وتسبب في التهاب المريء.

إقرأ أيضا:فقدان الشهية العصبي

8-مرض الارتجاع المعدي المريئي.

9-الحلقة المريئية (Esophageal ring) وهي عبارة عن حلقة من الأنسجة تنمو بشكل غير طبيعي في المريء، وتسبب تضيقاً في المجرى المريئي مما قد يؤثر على عملية البلع.

10-وجود جسم غريب يعوق البلع.

 

أعراض عسر البلع:

1-ألم عند البلع.

2- الإحساس بأن الطعام عالق في الحلق أو الصدر.

3- الارتجاع المريئي.

4-بحة في الصوت.

5. السعال.

6-رائحة الفم الكريهة.

7- سيلان اللعاب.

مضاعفات عسر البلع:

1. خلل في صحة الجسم وعدم القدرة على الحفاظ على وزن مثالي.

2. الالتهاب الرئوي بسبب حدوث استنشاق الطعام (Aspiration pneumonia).

 

متى يجب زيارة الطبيب:

هناك حاجة إلى عناية طبية فورية في حال بقاء الطعام عالقاً في المريء دون مروره تلقائياً أو حتى مع شرب السوائل، ولكن عند ملاحظة أي عرض من أعراض عسر البلع، يجب مراجعة الطبيب لتجنب تطور الحالة إلى درجة أخطر.

 

عوامل الخطر:

1. التقدم في السن.

2. اضطرابات في الجهاز العصبي.

-كيف يتم تشخيص عسر البلع:

1. الأشعة السينية مع مادة تباين (أشعة الباريوم السينية).

إقرأ أيضا:علاج السل

2. دراسة ديناميكية البلع: حيث يتم ابتلاع أطعمة مغلفة بالباريوم ذات قوام مختلف، ويتم تصويرها أثناء انتقالها عبر الحلق.

3. التنظير العلوي: يتم تمرير منظار داخلي ،وهو أنبوب مرن وضيق، إلى المريء، ويتم عرض صور للجزء الداخلي من البلعوم والمريء على شاشة للتقييم.

4. قياس الضغط :(Manometry) يقيس هذا الاختبار توقيت وقوة تقلصات المريء واسترخاء الصمام العضلي.

 

-كيف يتم علاج مشاكل البلع:

يعتمد العلاج على نوع مشكلة البلع التي يعاني منها المريض. في بعض الأحيان، تحل مشكلة البلع نفسها دون علاج. في حالات أخرى، يمكن إدارة مشاكل البلع بسهولة. ولكن قد تتطلب مشاكل البلع المعقدة العلاج من قبل أخصائي أو عدة متخصصين.

1. عسر البلع الفموي: حيث يتم علاجه بتمارين معينة تساعد في تنسيق عضلات البلع أو إعادة تنشيط الأعصاب التي تؤدي إلى رد فعل البلع، وتعلم تقنيات وطرق لتسهيل هذه العملية، كما ينصح باتباع نظام غذائي يسهل بلع بعض الأطعمة والسوائل.

2. عسر البلع المريئي، وهو يتضمن الحالات التالية:

– تضيق المجرى المريئي: حيث يتم العلاج عن طريق التوسيع (Dilation) وذلك بإدخال بالون صغير يتم نفخه في المنطقة الضيقة لتوسعتها، وتتم إزالته بعد ذلك.

– تعذر ارتخاء عضلات المريء: يلجأ الطبيب إلى استخدام حقن البوتوكس. (Botulinum toxin)

إقرأ أيضا:تغذية مرضى السرطان

– السرطان: حيث يتم إحالة المريض إلى طبيب الأورام للعلاج وقد يستلزم الاستئصال الجراحي للورم.

وبشكل عام، قد يتم اللجوء إلى تناول الأدوية التي تقلل من الارتجاع المريئي أو الجراحة اعتماداً على السبب.

3-عسر البلع الشديد: حيث يتطلب استخدام أنبوب تغذية يوفر العناصر الغذائية للجسم دون الحاجة إلى البلع.

 

هناك العديد من الأمور التي يمكن القيام بها لجعل الأكل والشرب أسهل وأكثر أمانًا، بما في ذلك:

1-وضع الجسم: الجلوس بوضع قائم في وضع مستقيم بزاوية 90 درجة، القيام بإمالة الرأس للأمام قليلاً، والبقاء في وضعية الجلوس أو الوقوف لمدة 15 إلى 20 دقيقة بعد تناول الوجبة.

2-تحسين بيئة تناول الطعام: التقليل من عوامل الإلهاء في منطقة تناول الطعام، الاستمرار في التركيز على مهام الأكل والشرب، وعدم التحدث أثناء وجود الطعام في الفم.

3-كمية الأكل وسرعة تناوله: تناوُل الطعام ببطء، وتجزئة الطعام إلى قطع صغيرة ومضغها جيدًا حتى يصبح الطعام سائلًا في الفم قبل بلعه، وعدم تناول أكثر من نصف ملعقة صغيرة من الطعام في المرة الواحدة.

4-البلع: البلع مرتين أو ثلاث مرات في كل قضمة أو رشفة. إذا تمت ملامسة طعام أو سائل في الحلق يجب السعال برفق أو تنظيف الحلق والابتلاع مرة أخرى قبل أخذ النفس، مع التكرار إذا لزم الأمر.

5-تحسين كمية اللعاب عن طريق شرب الكثير من السوائل.

6-تناسق الغذاء: التقليل أو التخلص من الأطعمة التي يصعب مضغها وتناول المزيد من الأطعمة اللينة سهلة البلع.

7-الحد من الكحوليات والكافيين؛ لأن ذلك قد يؤدي إلى جفاف الفم والحلق، مما يجعل البلع أكثر صعوبة.

 

 

1.https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/dysphagia/diagnosis-treatment/drc-20372033

2.https://tactustherapy.com/what-is-dysphagia/

3.https://www.medicalnewstoday.com/articles/177473#treatment

4.https://www.nhs.uk/conditions/swallowing-problems-dysphagia/diagnosis/

5.https://familydoctor.org/condition/dysphagia/

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

close

عن الكاتب

منار تيسير الزيادات
+ posts
احمد
أحمد بني ملحم
+ posts

كاتب

حور أمين الدراجي
+ posts
السابق
النوم المبكر
التالي
فوائد الاستيقاظ في الصباح

اترك تعليقاً