أمراض القلب والاوعية الدموية

روماتيزم القلب

روماتيزم القلب

ما هو روماتيزم القلب؟

روماتيزم القلب (Rheumatic Heart Disease) هو ضرر دائم في صمامات القلب نتيجة لنوبات متكررة من الحمى الروماتيزمية.  تعتبر الحمى الروماتيزمية من المضاعفات النادرة جداً التي يمكن أن تتطور بعد التهاب الحلق البكتيري (strep throat) غالباً أو الحمى القرمزية (scarlet fever) نادراً، و هما نوعان من الالتهابات التي تسببها البكتيريا العقدية أ (streptococcus A) ، ويمكن أن تتسبب في آلام المفاصل ومشاكل القلب .

سبب روماتيزم القلب ؟

 تعد الحمى الروماتيزمية (rheumatic fever) السبب الأساسي لأمراض روماتيزم القلب،  وهي التهاب يؤثر على العديد من الأنسجة في الجسم مثل: الجلد والدماغ والقلب وغيرها.

عند دخول البكتيريا المسببه للحمى الروماتيزمية إلى داخل جسم الانسان، يبدأ عمل جهاز المناعة للتخلص منها عن طريق التعرف على بروتينات الجدار الخلوي و انشاء رد مناعي مناسب، لكن البكتيريا العقدية أ (streptococcu ) تمتلك بروتينات مشابهه لبعض البروتينات الطبيعية داخل جسم الإنسان، و بهذا تقوم بخداع الخلايا المناعية، فتقوم الخلايا المناعية بمهاجمة أنسجة القلب و الجلد و المفاصل و الجهاز العصبي .

 قد تتعرض صمامات القلب للتلف بشكل دائم بسبب الحمى الروماتيزمية، حيث يؤدي الهجوم المناعي بمرور الوقت  إلى تضيق الصمام (narrowing) أو تسرب الدم (leakage)، مما يؤثر سلباً على عمل القلب، و قد يتطور إلى فشل القلب (heart faliure) بعد مدة طويلة من الإصابة بالالتهاب البكتيري.  

إقرأ أيضا:علاج السل

من هم المعرضون للإصابة بروماتيزم القلب ؟

من الممكن أن تصيب الحمى الروماتيزمية أي فئة عمرية، لكنها عادةً ما تصيب:

  1. الأطفال في الفئة العمرية من 5الى 15 سنة.
  2. كما قد تصيب أيضاً  المرضى الذين لم يتعالجوا أو تم علاجهم بشكل غير كامل لالتهاب الحلق البكتيري بالبكتيريا العقدية أ (streptococcus A).
  3. و كذلك الأطفال الذين يصابون بالتهاب الحلق البكتيري بشكل متكرر، و يعدون أكثر عرضة للإصابة من غيرهم.

ما هي أعراض روماتيزم القلب ؟

تعد الإصابة بالتهاب الحلق البكتيري أو الحمى العقدية عاملاً أساسياً في تشخيص أمراض القلب الروماتيزمية، حيث تختلف أعراض الحمى الروماتيزمية من شخص لآخر، و تبدأ بالظهور في مدة تترواح بين أسبوع إلى ستة أسابيع من الإصابة بالتهاب الحلق البكتيري. في حال شك الطبيب بإصابة المريض بروماتيزم القلب سيحاول معرفة التاريخ المرضي للمصاب، إذا كان قد تعرض لالتهاب حلق من فترة قريبة و نوعية العلاج التي حصل عليها.

و تكون الأعراض عادةً كالآتي، مع ملاحظة أنه قد لا تتواجد جميع الأعراض عند المريض دائماً :

1-الحمى.

إقرأ أيضا:أعراض تشمع الكبد وعلاجه

2-تورم وألم شديد في بعض المفاصل (غالبًا ما يكون مفصل الركبة أو الكاحل).

3-ظهور عقد تحت الجلد. 

4-طفح جلدي أحمر اللون شبيه بالشبكة، خاصة في الصدر والظهر والبطن.

5-ضيق في النفس أو ضيق في الصدر.

6-حركات غير منضبطة للأذرع أو الساقين أو عضلات الوجه.

7-ضعف عام في الجسم.

8- آلام في الصدر.

9- الورم.

كيف يقوم الطبيب بتشخيص حالات روماتيزم القلب ؟

سيقوم الطبيب بالسؤال عن أي إصابة حديثه بالتهاب الحلق، و يقوم بسؤال المريض بعض الأسئلة لمعرفة تاريخه المرضي و الأعراض التي تؤثر عليه حالياً، ثم سيطلب الطبيب بعض التحاليل المخبرية و سيقوم بإجراء الفحوصات البدنية، مثل :

  • البحث عن عقد في الجلد أو أي نوع من أنواع الطفح الجلدي .
  • اجراء اختبارات حركية  لتحديد ضعف الجهاز العصبي. 
  • فحص المفاصل بحثًا عن الالتهاب. 

ثم سيقوم الطبيب بطلب فحص تخطيط القلب( ECG)، و صورة الموجات فوق الصوتية، و إجراء اختبار مسحة الحلق لمعرفة إذا ما كان هنالك أثر للبكتيريا داخل الجسم.

إقرأ أيضا:حصى الكِلى

من الاختبارات التي يمكن أن يلجأ إليها الطبيب لتشخيص حالات الرماتيزم في القلب :

  • فحص تخطيط القلب (Electrocardiogram (ECG: لفحص النشاط الكهربائي للقلب، في بعض الأحيان يمكننا من الكشف عن المشاكل في عضلات القلب.
  • الأشعه السينيه للصدر (Chest X-ray): لفحص الرئتين والتأكد من توسّع القلب.
  • اختبارات الدم (Blood tests): للبحث عن عدوى أو التهاب.
  • التصوير المقطعي للقلب (Cardiac MRI): يستخدم من أجل أخذ صورة أكثر دقة لصمامات وعضلات القلب.

كيف تتم معالجة روماتيزم القلب؟

يعتمد العلاج في جزء كبير منه، على مقدار الضرر الذي لحق بصمامات القلب. في الحالات الشديدة، قد يشمل العلاج عملية جراحية لاستبدال أو إصلاح الصمام التالف بشدة.

أفضل علاج هو الوقاية من الحمى الروماتيزمية، حيث يمكن للمضادات الحيوية عادةً علاج الالتهاب البكتيري ومنع الحمى الروماتيزمية من التطور، كما يمكن استخدام العقاقير المضادة للالتهابات لتقليل الالتهاب وتقليل خطر الاصابة بأمراض القلب، و قد تكون هناك حاجة الى أدوية أُخرى لإدارة فشل القلب.

غالباً ما يتم إعطاء الأشخاص الذين عانوا من الحمى الروماتيزمية علاجات يومية أو شهرية بالمضادات الحيوية، ربما مدى الحياة، للوقاية من الالتهابات المتكررة و تقليل خطر حدوث المزيد من الأضرار القلبية.

لتقليل الالتهابات يمكن إعطاء الأسبرين أو العلاج بالستيرويدات أو الأدوية غير الستيرويدية.

ما هي مضاعفات روماتيزم القلب ؟

بعض مضاعفات روماتيزم القلب تشمل:

1-الفشل القلبي (Heart failure).

2-التهاب بطانة القلب البكتيري(Bacterial endocarditis).

3-مضاعفات أثناء الحمل والولادة نتيجة ضعف القلب.

4-تمزق في أحد صمامات القلب.

كيف يمكن الوقاية من روماتيزم القلب ؟

يمكن الوقاية من روماتيزم القلب عن طريق منع التهابات الحلق البكتيرية أو علاجها بشكل جيد بالمضادات الحيوية عند حدوثها. من المهم تناول المضادات الحيوية، كما هو موصوف، و إكمالها حسب التعليمات، حتى لو كنت تشعر بالتحسن بعد بضعة ايام .

التعايش مع روماتيزم القلب :

سوف تحتاج إلى متابعة مستمرة مع الطبيب الخاص بك للتحقق من حالة قلبك، اعتماداً على مقدار الضرر الذي يصيب القلب.

قد يكون لديك بعض القيود على القيام ببعض الأعمال اليومية. و قد يوصي الطبيب الخاص بك بتناول المضادات الحيوية لفترة طويلة لمنع الإصابة بعدوى أخرى من الحمى الروماتيزمية.

close

عن الكاتب

يقين قطاونه
+ مقالات

كاتب

بتول الشرمان
بتول الشرمان
+ مقالات

مدقق علمي

هناء بركات
+ مقالات

مدقق لغوي

السابق
فيتامين ب12
التالي
التهاب الزائدة الدودية

اترك تعليقاً