أمراض العيون

حساسية العين

حساسية العين

المحتويات

تعد حساسية العين إحدى مشاكل العيون الأكثر شيوعاً وإزعاجاً بين الأفراد، وواحدة من أهم المشاكل الشائعة التي تشكّل سبباً رئيسياً لزيارة طبيب العيون، حيث تؤثر بشكل خاص على ملتحمة العين لذلك سميت بـ التهاب ملتحمة العين التحسسي (Allergic Conjunctivitis).  

التعريف

حساسية العين هي رد فعل من الجسم نتيجة تفاعل بعض المواد والمؤثرات الخارجية في البيئة المحيطة المسببة للحساسية، مثل: حبوب اللقاح والغبار والدخان وغيرها مع العين وملتحمة العين، بحيث يؤدي ذلك إلى استجابة العين لمسببات الحساسية عن طريق إفراز الجسم أجسام مضادة يطلق عليها مضادات الغلوبيولين (IGE)، وتعمل هذه الأجسام المضادة على إطلاق المواد الكيميائية المسبّبة للالتهابات بما في ذلك الهيستامين مما تتسبب في تهيّج العين وحدوث حكة شديدة واحمراره العيون وتهيجها.

ما هي أنواع حساسية العين ؟

يصنّف التهاب ملتحمة العين التحسسي إلى مجموعتين:


  1. حساسية العين الأكثر شيوعاً والأقل حدة التي يصاحبها حساسية في الجهاز التنفسي، والتي يتم علاجها من قبل الطبيب العام أو اختصاصي أمراض الحساسية أو طبيب العيون :

  • التهاب ملتحمة العين التحسسي الموسمية: تحدث بشكل عام في فصلي الصيف والربيع وتقل في الشتاء، وغالباً تحدث نتيجة زيادة حبوب اللقاح في هذه الفترة التي تعمل على تهيّج العين وتحسسها.
  • التهاب ملتحمة العين التحسسي الدائمة: تحدث بشكل دائم خلال السنة نتيجة تعرض العين لمسبّبات الحساسية المختلفة والدائمة على مر الفصول. 
  1. أنواع الحساسية الأقل شيوعاً والأكثر حدّة وتحتاج إلى تدخُّل فعلي من قبل طبيب العيون نظراً لإمكانية تأثيرها على قرنية العين وحدوث مضاعفات أكثر خطورة:

  • الرمد الربيعي: يعتبر أحد أنواع الحساسية التي تهدّد صحة العين إذا لم تُعالَج وبالذات عند الأطفال أقل من 16 عام، تتواجد خلال جميع فصول السنة وتزداد حدتها في فصل الربيع وتختلف في شدتها، وتتسبب في حكة شديدة جداً في العين مع احمرار ودمع غزير وقد يصاحبه إفرازات لزجة في بعض الأحيان مع تكوّن حبيبات كبيرة الحجم متراصة عند قلب الجفن العلوي للعين. 
  • التهاب ملتحمة وقرنية العين التحسسي التأتبي: يعد أحد أنواع الحساسية المزمنة التي تصيب كلتا العينين، وقد تؤثر على الجلد حول منطقة العين وكذلك ملتحمة العين وسطح العين وقرنيتها، وعادةً ما تُصيب الأشخاص الذين يعانون من مشاكل الأكزيما الجلدية والربو، تتراوح شدتها ما بين الخفيف والمتوسط إلى الشديد جدًا، وتعد من أنواع الحساسية التي تهدد صحة العين إذا لم تُعالَج بشكل مناسب. 
  • التهاب ملتحمة العين الحُبيبي: ويعد رد فعل تحسسي من العين، حيث يتميز بوجود حبيبات كبيرة متراصة تبطن الجفن العلوي للعين، ويختلف هذا النوع من الحساسية أنه لا يحدث بسبب وجود مسببات الحساسية المعروفة والتي ذكرناها سابقاً، وإنّما بسبب احتكاك جفن العين العلوي مع أي جسم غريب في العين مثل: وجود العدسة اللاصقة داخل العين أو العين الصناعية أو الغرز المحيطة بمنطقة ما حول القرنية، وقد يزول أثر هذه الحبيبات بمجرد نزع العدسات اللاصقة أو فك الغرز وفي بعض الحالات الأخرى تحتاج إلى متابعة وعلاج. 

أسباب حساسية العين

تنقسم مسببات الحساسية تبعاً لمصدرها إلى نوعين :

إقرأ أيضا:القرنية المخروطية

مسببات الحساسية الخارجية من الهواء الطلق مثل:

  • حبوب اللقاح من النباتات والأعشاب.
  • الدخان.
  • عوادم الديزل ودخان السيارات.

مسببات الحساسية الداخلية من المنازل والأماكن المغلقة مثل :

  • عث الغبار.
  • العفن.
  • وبر الحيوانات الأليفة.
  • العطور.

أعراض حساسية العين 

هناك مجموعة من الأعراض التي تظهر عند إصابة الشخص بحساسية العين، وقد تظهر جميعها أو بعضها حسب نوع الحساسية وتتفاوت في شدتها من مريض إلى آخر، كما أنها قد تصاحب حساسيات أخرى في الجسم مثل: حساسية الأنف والجلد، من هذه الأعراض:

  • حكة في احدى العينين أو كليهما. 
  • احمرار العين احدى العينين أو كليهما.
  • زيادة إفراز دمع العين.
  • حرقة في العين.
  • انتفاخ جفن العين.
  • الإحساس بوجود جسم غريب في العين.

يعد التشخيص المبكر والعلاج لحالات حساسية العين عوامل مهمة للحد من انتشار الاحمرار داخل تجويف العينين.

علاج حساسية العين

تتضمن خطوات علاج حساسية العين مرحلتين:  وهي مرحلة الوقاية، ومرحلة العلاج بالأدوية.

إقرأ أيضا:الماء الأزرق على العين

1.مرحلة الوقاية تتضمن كل السبل التي من شأنها أن تسيطر على الأعراض وتزيد من راحة المريض وأهمها الابتعاد عن مسببات الحساسية الخارجية والداخلية التي سبق ذكرها، و غيرها من الوسائل والأدوات مثل:

  •  كمادات المياه الباردة: وذلك من خلال استخدام قطعة قطنية مبللة بالماء البارد، ووضعها مدة 10 دقائق على العينين عدة مرات خلال اليوم.
  •  تجنب فرك العينين قدر الإمكان لأنه يزيد الأمور سوءاً.
  •  استخدام قطرت الترطيب ( الدموع الصناعية) حيث تساعد على ترطيب العينين والتخفيف من الأعراض.  

2.مرحلة العلاج بالأدوية المناسبة وتحت إشراف طبيب العيون المختص وحسب الفترة التي يقرّرها، ومن هذه الأدوية:

  • قطرات تحتوي على مضادات الهيستامين.
  • قطرات تحتوي على ستيرويد.

 

1.Mario La Rosa et al, Allergic Conjunctivitis: A Comprehensive Review Of The Literature. Italian Journal of Pediatrics 2013; 18:1-21

     2.Friedlander MH: Ocular Allergy. Curr Opin Allergy Clin Immunol 2011, 11(5):477–482.

     3.Vernal keratoconjunctivitis: pathogenesis and treatment. Leonardi A Prog -Retin Eye Res. 2002 May; 21(3):319-39.

إقرأ أيضا:الماء الأبيض على العين

     4.Bonini S: Atopic keratoconjunctivitis. Allergy 2004, 59:71–73.

     5.Elhers WH, Donshik PC: Giant papillary conjunctivitis. Curr Opin Allergy Clin -Immunol 2008, 8:445–449

     6.D’amato et al, Allergenic Pollen And Pollen Allergy In Europe. Europian Journal of Allergy 2007; (62):976-990.

7.Syed H. Arshad, Indoor Allergen Exposure in the Development of Allergy and Asthma. Europian Journal of Allergy 2003; 3(2):115-120

8.Friedlander MH: Ocular Allergy. Curr Opin Allergy Clin Immunol 2011, 11(5):477–482

9.Paramdeep Sb et al, Effectiveness of Nonpharmacologic Treatments for Acute Seasonal Allergic Conjunctivitis. Europian Journal of Allergy 2014; 121(1):72 -78.

10.Andrea Leonardi, Emerging drugs for ocular allergy. Expert Opinion on Emerging Drugs 2005; 10(3):505-520.

close

عن الكاتب

منال الجيتاوي
+ مقالات

كاتب

عزيزة موسى عبيد
+ مقالات

تدقيق علمي

آية جيتاوي
+ مقالات

تدقيق لغوي

المراجع[+]

السابق
جفاف العين
التالي
القرنية المخروطية

اترك تعليقاً