الأمراض

تضيق الشريان الكلوي

تضيق الشريان الكلوي موقع ومن أحياها

يحدث تضيق الشريان الكلوي -في إحدى أو كلا الكليتيْن- نتيجة انسداد هذا الشريان أو الإصابة بخلل التنسج العصبي الليفي (fibromuscular dysplasia)، والذي يعد من أهم اسباب ارتفاع ضغط الدم.

ما هي أسباب حدوث تضيق الشريان الكلوي ؟

الأسباب الأكثر شيوعاً:

١) تصلب الشرايين:

يعد تصلب الشرايين السبب الأهم لحدوث تضيق الشريان الكلوي، ويعزى سبب حدوثه إلى انسداد الشرايين بواسطة صفائح دهنية لزجة تترسب على الجدار الداخلي لهذه الشرايين، ومن الجدير بالذكر أن الرجال فوق سن ٤٥ هم أكثر عرضة للإصابة بتصلب الشرايين.

٢) التنسج العصبي الليفي (fibromuscular dysplasia ):

يعد التنسج العصبي الليفي اعتلالاً خلقياً يحدث بسبب نمو غير طبيعي للخلايا المبطنة لجدار الشريان الكلوي؛ مؤدياً إلى زيادة سُمك هذا الجدار وبالتالي انسداده

الأسباب الأقل شيوعاً:

١) مرض الانسداد التجلطي (thromboembolic disease).

٢) التهاب الأوعية الدموية (vasculitis).

٣) تسلخ الشريان الأبهر (Aortic dissection).

٤) الورم العصبي الليفي من النوع الأول (neurofibromatosis type 1).

٥) تليف خلف الصفاق (retroperitoneal fibrosis).

ما هي أعراض تضيق الشريان الكلوي ؟

قد لا يصاحب تضيق الشريان الكلوي أية أعراض محددة، ومن جانب آخر قد تظهر بعض الأعراض، من أبرزها:

إقرأ أيضا:النكاف

١) ارتفاع ضغط الدم:

يعد ارتفاع ضغط الدم من أبرز الأعراض المصاحبة لتضييق الشريان الكلوي، وما يميز ارتفاع ضغط الدم في هذه الحالة هو حدوثه عند الأشخاص الأصغر سناً وصعوبة التحكم بضغط الدم بواسطة الأدوية.

٢) قصور في عمل وظائف الكلى.

٣) تضيق في الشرايين الأخرى التي تغذي أجزاء أخرى من الجسم؛ كالأقدام والدماغ وغيرها من الأجزاء.

٤) تراكم السوائل في الحويصلات الهوائية في الرئتين.

٥) فشل كلوي في الحالات المتقدمة والحرجة.

كيف يتم تشخيص تضيق الشريان الكلوي؟

في حال وجود شكوك لدى الطبيب المختص باحتمالية الإصابة بتضيق الشريان الكلوي؛ فإن الفحوص المطلوبة لتأكيد ذلك أو نفيه تتضمن الآتي:

١) فحوصات الدم المختلفة والتي يتم عملها لقياس وظائف الكلى عند المريض، وهي كالتالي:

– فحص مستويات الكوليسترول في الدم.

– فحص مستوى إنزيم الرينين وهرمون الألدوستيرون؛ حيث إن ارتفاعهما يشير إلى انخفاض نسبة الدم الوارد إلى الكلية.

– اختبار مستوى الكرياتين.

– فحص مستوى البوتاسيوم.

– فحص نسبة اليوريا.

٢) الفحوصات التصويرية:

– تصوير الأوعية بالرنين المغناطيسي.

– تصوير الشريان الكلوي.

– التصوير فوق الصوتي للشريان الكلوي؛ والذي يقيس سرعة تدفق الدم في الشريان الكلوي.

إقرأ أيضا:الماء الأزرق على العين

– تصوير الكلية بالموجات فوق الصوتية.

– تصوير الأوعية التاجية بالفحص المقطعي المحوسب.

٣) ملاحظة الطبيب لظهور صوت أزيز عند استخدام السماعات الطبية في منطقة البطن.

كيف يتم العلاج؟

يعتمد العلاج على مدى حدة التضيق في الشريان الكلوي، إضافة إلى التاريخ المرضي والعلاجي للمريض، وبناء على ذلك فإن الخطة العلاجية تعتمد في بادئ الأمر على الأدوية التي تساعد على خفض ضغط الدم المرتفع، إضافة إلى الأدوية الخافضة للكوليسترول.

-اتباع حمية غذائية ونمط صحي يتضمن التالي:

١) خفض الوزن الزائد.

٢) التقليل من التدخين.

٣) تناول الأطعمة التي تحتوي على نسب قليلة من الدهون والأملاح.

-من المهم أيضا التركيز على مراجعة الطبيب كل (4-6) شهور لمراقبة وتقييم الحالة من قبل الطبيب إذ تعد هذه الخطوة جزءاً من الخطة العلاجية.

في حال زيادة دقة التضيّق الحاصل في الشريان الكلوي أو عدم القدرة على السيطرة على ضغط الدم أو في حال زيادة القصور في وظائف الكلى وعدم الاستجابة للعلاجات؛ فإن الطبيب قد يلجأ إلى الإجراءات الطبية وتتضمن:

١) قسطرة الشريان الكلوي.

وهو الإجراء الأكثر شيوعاً من بين الإجراءات المتبعة لعلاج تضيق الشريان الرئوي.

تتم عملية القسطرة عن طريق إدخال أنبوب رفيع عبر فتحة في الفخذ، ويتم تتبع أنبوب القسطرة بواسطة الأشعة السينية حتى وصوله إلى منطقة التضيق في الشريان الكلوي، ثم يتوسع بالون صغير يعد جزءاً داخلياً من أنبوب القسطرة ليقوم بإبعاد الصفائح المترسبة على جدار الشريان الكلوي. في بعض الأحيان يقوم الطبيب المختص بإدخال دعامة في المكان المقصود للإبقاء على هذا الشريان مفتوحاً وتجنباً لإعادة انغلاقه.

إقرأ أيضا:ما هو التهاب المفاصل الروماتويدي ؟
٢) العلاج الجراحي

يتم عن طريق إزالة الجزء المتضرر أو إضافة جزء من الشرايين والأوردة من مختلف أجزاء الجسم، لكن لا يعد هذا الإجراء شائعاً في الوقت الحالي.

ما هي أهم مضاعفات تضيق الشريان الكلوي ؟

من الممكن حدوث المضاعفات في حال عدم السيطرة على ضغط الدم المرتفع وتتضمن ما يلي:

١) تمدد الأوعية الدموية الأبهرية (aortic aneurysm).

٢) النوبة القلبية (heart attack).

٣) فشل القلب (heart failure).

٤) مرض الكلى المزمن (CKD).

٥) السكتة الدماغية (stroke).

٦) مشاكل في النظر.

٧) ضعف تدفق الدم إلى الأقدام.

عوامل خطر تضيق الشريان الكلوي

يزداد خطر الإصابة بتضيق الشريان الكلوي في كل من الحالات الآتية:

١) عند النساء؛ حيث تعد النساء أكثر عرضة للإصابة بتضيق الشريان الكلوي من الرجال.

٢) تقدم العمر.

٣) ارتفاع ضغط الدم.

٤) الإصابة بأمراض تتعلق بالأوعية الدموية.

٥) ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم.

٦) الإصابة بمرض السكري.

٧) الإصابة بالورم العصبي الليفي من النوع الأول.

الوقاية من تضيق الشريان الكلوي

حتى يتمكن الأشخاص الذين يمتلكون أحد عوامل الخطر المتعلقة بالإصابة بتضيق الشريان الكلوِي من الوقاية منه؛ فإنه من المهم التركيز على مدى أهمية اتباع النصائح التالية:

١) التقليل من الوزن الزائد.

٢) السيطرة على مستويات سكر الدم في حال الإصابة بمرض السكري.

٣) اتباع حمية غذائية للحفاظ على صحة القلب.

٤) ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

٥) السيطرة على مستويات الكوليسترول في الدم.

٦) التقليل من التدخين وشرب الكحول.

متى يجب مراجعة الطبيب؟

في حالة ارتفاع ضغط الدم وزيادة الأعراض المصاحبة لتضيق الشريان الكلوِي، فمن المهم مراجعة الطبيب المختص بالحالة.

close

عن الكاتب

رحمة خالد غرايبة
+ posts
احمد
أحمد بَني ملحم
+ posts

طب وجراحة عامة

تدقيق علمي

حور أَََمِين الدراجي
+ posts

كاتب

السابق
أطعمة تهدئ من القولون العصبي
التالي
تغير لون الأظافر ودلالته

اترك تعليقاً