الطب والصحة العامة

متلازمة النفق الرسغي

متلازمة النفق الرسغي اسباه وتشخيصها وعلاجها

 متلازمة النفق الرسغي (CTS/ carpal tunnel syndrome)، وتسمى أيضًا ضغط العصب المتوسط median nerve​، وهي حالة طبية تسبب خدرًا أو وخزًا أو ضعفًا في اليد. إن النفق الرسغي هو ممر ضيق للعصب المتوسط محاط بالعظام والأربطة على جانب كف اليد، ويتحكم العصب المتوسط في حركة الإبهام وجميع الأصابع باستثناء الخنصر، وتعتبر النساء أكثر عرضة للإصابة به ثلاث مرات أكثر من الرجال.

أعراض الاصابة بِ النفق الرسغي

عادةً ما تبدأ أعراض متلازمة النفق الرسغي تدريجيًا وتشمل:

  • وخز أو خدر: قد نلاحظ وخزًا وخدرًا في الأصابع أو اليد، وعادة ما يتأثر الإبهام والسبابة أو الأصابع الوسطى والشعور بإحساس يشبه  الصدمة كهربائية في هذه الأصابع، ومن الممكن أن ينتقل الإحساس من المعصم إلى أعلى الذراع، تتخدر  الأصابع في الليل ويحدث هذا عادةً بسبب موضع اليد أثناء النوم .
  • ضعف: قد يشعر المصاب بضعف في يده وصعوبة في حمل الأشياء، قد يكون هذا بسبب التنميل في اليد أو ضعف عضلات الإبهام التي يتم التحكم فيها أيضًا بواسطة العصب المتوسط.

أسباب النفق الرسغي 

سبب متلازمة النفق الرسغي الضغط على العصب المتوسط، فإن أي شيء يضغط أو يهيج العصب المتوسط قد يؤدي إلى متلازمة النفق الرسغي. مثل:

إقرأ أيضا:الصدمة الكهربائية
  • كسر الرسغ يمكنه أن يضيق النفق الرسغي ويهيج العصب.
  • التورم والالتهاب الناجم عن التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • الحركات المتكررة، مثل الكتابة أو أي حركات معصم يتم القيام بها مرارًا وتكرارًا.
  • قصور الغدة الدرقية.
  • الحمل.
  • السمنة.
  • مرض السكري.
  • انقطاع الطمث.
  • طبيعة العمل التي تتطلب الاستخدام المتكرر لليدين مثل: الطباعة على الحاسوب أو عمال البناء.
  • في كثير من الأحيان، لا يوجد سبب واحد لمتلازمة النفق الرسغي قد يكون مزيجًا من عوامل الخطر يساهم في تطور الحالة، حيث يلعب نمط الحياة دوراً مهماً في زيادة خطر  الإصابة بمتلازمة النفق الرسغي مثل: التدخين، وتناول كميات كبيرة من الملح وبعض المهن.

الوقاية من الاصابه ب متلازمة النفق الرسغي

هنالك عدة طرق يجب القيام بها لمنع حدوث أو تطور متلازمة النفق الرسغي ومنها:

  1.   التقليل من حركة اليد المتكررة.
  2. الحفاظ على استقامة المعصم.
  3. تجنب حمل شيء بالطريقة نفسها لفترة طويلة.
  4. وضع اليد و المعصم في الموضع الصحيح أثناء العمل.
  5. الحفاظ  على تدفئة اليدين.
  6. أخذ فترات استراحة قصيرة متكررة.
  7. علاج الأمراض التي يمكن أن تسبب متلازمة النَفق الرسغي.

كيف يمكن تشخيص متلازمة النَفق الرسغي 

إقرأ أيضا:التغيرات الفسيولوجية أثناء الحمل

قد يطرح الطبيب مجموعة من  الأسئلة على المريض ويقوم بإجراء واحد أو أكثر من الاختبارات التالية لتحديد ما إذا كان الشخص مصاب بمتلازمة النفق الرسغي:       

1.الفحص البدني:

عن طريق اختبار الإحساس وقوة العضلات في اليد.

2.الأشعة السينية:

ان الاشعة السينية لا تساعد في تشخيص متلازمة النَفق الرسغي ولكن يتم اجرائها لاستبعاد الأسباب الأخرى لآلام الرسغ، مثل التهاب المفاصل أو الكسر. 

3.التخطيط الكهربي للعضلات Electromyography

يقيس هذا الاختبار مدى عمل العضلات المحيطة بالعصب المتوسط.

4.دراسة التوصيل العصبي Nerve conduction study

يتم وضع قطبان كهربائيان على الجلد ويمرر فيهما تيار بسيط لمعرفة ما إذا كانت النبضات الكهربائية تتباطأ سرعتها في النفق الرسغي أم لا.

5.علامة تينل Tinel’s sign

يقوم الطبيب بالنقر على العصب المتوسط  (median nerve) في المعصم برفق لمعرفة ما إذا كان المريض يشعر بالخدر أو الوخز في إصبع واحد أو أكثر.

6. التصوير Imaging scans

يتم اسخدام الأشعه السينية لتظهر ما إذا كان هناك قطع أو مشاكل أخرى مثل التهاب المفاصل الروماتويدي، كما يمكن استخدام الموجات فوق الصوتية لفحص هيكل العصب المتوسط.

إقرأ أيضا:ارتفاع الكولسترول

 

مضاعفات متلازمة النفق الرسغي

إذا كنت تعاني من متلازمة النَفق الرسغي ولم تقوم بالخضوع للعلاج المناسب، فقد تستمر الأعراض لفترة طويلة وتزداد سوءًا وبالتالي هذا من شأنه أن يؤثر سلباً على قدرة الشخص على العمل، وبالتأكيد في حال تم تشخيص الحالة بشكل مبكر، يكون علاج الحالة أسهل. 

علاج متلازمة النفق الرسغي

العلاج الذاتي الذي يجب أن يقوم به الشخص مثل:

  • راحة اليد والمعصم: يساعد أخذ قسط من الراحة على التخفيف من حدة الألم.
  • تجنب الأنشطة التي تجهد المعصم وتزيد الأعراض سوءًا.
  • استخدام الكمادات الباردة التي تساعد على تخفيف الألم، و لكن لا ينبغي وضع الثلج مباشرة على الجلد.
  • استعمال الجبائر للرسغ: تتواجد هذه الجبائر في الصيدليات كمان أنها لا تحتاج وصفة طبية، حيث تحافظ على وضعية الرسغ  وتمنعه ​​من الانحناء ويمكن ارتداؤها أثناء النوم.

يجد معظم المرضى الذين يعانون من أعراض خفيفة تحسنًا في غضون 4 أسابيع من البدء في تطبيق هذه الإجراءات.

العلاج الدوائي:

  1. حقن الكورتيكوستيرويد corticosteroid لتقليل الالتهاب ويتم هذا عادةً عن طريق الحقن مباشرة في النَفق الرسغي، لا يُنصح بالاستمرار في استخدام الكورتيكوستيرويدات، حيث يمكن أن تكون هناك آثار ضارة على المدى الطويل، قد توجد على شكل أقراص دوائية لكنها أقل فعالية من الحقن.
  2. تساعد الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs) مثل: الأيبوبروفين والأسبرين في تخفيف الألم.
  3.  هنالك علاجات أخرى التي قد تساعد وتشمل ممارسة التمارين وحقن البوتوكس.

العلاج الجراحي

يتم اللجوء الى الجراحة في الحالات الشديدة، التي لم تتحسن على العلاجات الأخرى واذا ستمرت الأعراض لمدة 6 أشهر على الأقل.

  • جراحة تحرير النفق الرسغي:

وتسمى أيضًا جراحة إزالة ضغط النَفق الرسغي، وهي تعد من العمليات البسيطة التي لا تتطلب المبيت في المستشفى.

تقدر عيادة كليفلاند Cleveland Clinic أن جراحة متلازمة النَفق الرسغي لها نسبة نجاح تزيد عن 90 في المائة، ومن النادر أن تعود المشكلة بعد علاجها، ولكن كما هو الحال مع أي عملية جراحية، هناك دائمًا خطر حدوث مضاعفات، بما في ذلك العدوى ونزيف ما بعد الجراحة وإصابة الأعصاب و حدوث ندب مكان إجراء العملية.

close

عن الكاتب

هناء بركات
+ مقالات

كاتب

احمد
أحمد بني ملحم
+ مقالات

تدقيق علمي

فيحاء درويش أبو حمده
+ مقالات

تدقيق لغوي

السابق
الماء الأزرق على العين
التالي
متلازمة كوشينغ

اترك تعليقاً