صحة الفم و الأسنان

المضمضة بالماء و الملح فوائدها وآثارها الجانبية

المضمضة بالماء والملح فوائدها وآثارها الجانبية

بالرغم من توافر غسولات الفم بأنواعها العديدة في الصيدليات إلا أنه كثيرًا ما يوصي الأطباء و يلجأ الناس إلى استخدام مضمضة الماء و الملح لحل مشاكل الفم والأسنان المختلفة مثل: التهاب اللثة، تقرحات الفم، التخلص من رائحة الفم الكريهة، بعد خلع الأسنان أو تنظيفهم المكثف وكذلك في بعض الحالات الأخرى المذكورة أدناه التي تؤدي إلى التهابات أو انتفاخات في الفم و اللثة؛ كونه الحل الأبسط و الأكثر توافرًا، و يمكن تحضيره من مكونين موجودين لدى أي شخص في المنزل، كما أنه تم إثبات فاعليته العالية.

مما يميزه أيضًا خلوه من الكحول الذي يعتبر مكونا أساسيًا  في الكثير من أنواع غسول الفم و الذي يؤدي إلى تهيج النسيج الفموي، لذلك لتفادي هذه المشكلة يمكن اللجوء إلى المضمضة بمحلول الماء و الملح.

مضمضة الماء و الملح تناسب جميع الأعمار فوق سن٦سنوات -حيث أن الأطفال دون السادسة لايتمكنوا من المضمضة و الغرغرة- وتحضيرها سهل للغاية.

أول استخدام لهذه المضمضة كان عام ١٦٠٠قبل الميلاد، ثم استخدمها المصريون القدامى لتعقيم الجروح و كمطهر يتم استخدامه بوضعه على الجسم أو شربه، ثم استخدمه الإغريق بعد مزجه مع العسل كمرهم لتعقيم الجروح والإصابات الخارجية.

  • بعض المشكلات الأخرى التي تساعد المضمضة في تخفيفها

1.الحساسية:

في هذه الحالة تتورم الممرات الأنفية والحنجرة، مؤدية إلى الشعور بالضيق وعدم الراحة بالإضافة إلى صعوبة التنفس، وهنا تخفف المضمضة من هذه الأعراض عن طريق تخفيفها التهيج والانتفاخ، لكنها لا تعالج الحساسية نفسها بل تعمل على تقليل حدة أعراضها المزعجة فقط.

إقرأ أيضا:كيف تتخلص من رائحة الفم الكريهة ؟

2.التهاب الحلق:

استخدام المضمضة يخفف من التورم عن طريق تنظيف الفم من الميكروبات و مسببات الالتهاب و بالتالي التقليل من فرص حدوثها، فالمضمضة بشكل منتظم تقي من الالتهابات بحفاظها على نظافة الفم، و ينصح باستخدامها مرضى السرطان الذين يخضعون للعلاج الكيميائي أو الاشعاعي لمنع تلوث الفم أو الحلق.

3.التهابات الجهاز التنفسي العلوي:

مثل الرشح، الانفلونزا و التهاب الجيوب الأنفية. و تساعد هنا المضمضة في الشعور بالراحة و التخفيف من الأعراض المكروهة التي تؤثر على التنفس و الاسترخاء؛ حيث أظهرت دراسة أجريت عام٢٠١٣ أن٣٣٨ مشارك في الدراسة ممن استخدموا المضمضة الملحية بشكل منتظم كانوا أقل عرضة لالتهابات الجهاز التنفسي من غيرهم.

4.صحة الأسنان:

المضمضة بشكل منتظم تقوم بإزالة البكتيريا المتراكمة في الفم نتيجة الطعام والشراب، و تمنع الترسبات والتكلسات التي تؤدي بالنهاية إلى أمراض اللثة و قد ينتج عنها تآكل الأسنان وتسوسها.

5.بعد عمليات خلع الأسنان:

ينصح الأطباء باستخدام المضمضة بعد الخلع لتنظيف مكان العملية و المحافظة عليها من المضاعفات والالتهابات.

6.ألم الأسنان:

المضمضة تعمل كمطهر فتنظف الفم و تخلصه من البكتيريا المسببة للألم بلطف، فمع الانتظام بالاستخدام تقوم بتخفيف وجع الأسنان والتخلص منه.

  • آلية عمل المضمضة بالماء والملح :

تفضل البكتيريا كالكثير من الكائنات الدقيقة الأخرى العيش في بيئة حمضية (ذات  رقم هيدروجيني pH منخفض) و تعجز عن القيام بوظائفها بشكل صحيح لو أصبحت البيئة المحيطة بها قاعدية، لهذا تعمل المضمضة على زيادة قيمة الرقم الهيدروجيني  (pH) للفم، أي تزيد قاعديته فتصبح البيئة المحيطة بالبكتيريا مؤذية لها ومع الاستخدام المنتظم والمتكرر للمضمضة الملحية يتحول الفم من مكان تعيش فيه البكتيريا وتتكاثر إلى مكان لا تستطيع العيش أو النجاة فيه فتموت.

إقرأ أيضا:ألم الأسنان

كما أن محلول المضمضة متساوي في التركيز مع أملاح و معادن الجسم، لذلك لا يؤدي إلى تهيج أو مضايقة في الغشاء المخاطي في الفم على عكس بعض الغسولات التي قد تؤدي إلى هذه النتائج غير المرغوبة.

  • كيفية تحضير المضمضة بالماء والملح و استخدامها :

كل ما نحتاجه هنا هو كأس من الماء الدافئ -لفائدته في تخفيف التهاب الحلق و سهولة ذوبان الملح فيه- و يمكن استخدام الماء البارد حسب الرغبة، ويتم إضافة ملعقة صغيرة من ملح الطعام أو أي نوع ملح آخر متوفر، يتم خلطهما جيدًا ثم المضمضة بالمحلول الناتج  –دون بلعه- عن طريق وضع كمية مناسبة في الفم ثم تحريكها و التأكد من وصولها إلى جميع أنحاء الفم ثم بصقه، و هذا يكون لمدة لا تزيد عن٣٠ثانية، ينصح بتكرار هذه العملية ٢-٣مرات يوميًا لضمان النتائج المرغوبة. لإضافة طعم مستساغ للمضمضة يمكن إضافة القليل من الليمون أو العسل أو الأعشاب حسب الرغبة.

  • ما هي الآثار الجانبية لمضمضة الماء والملح ؟
  1. كثرة بلعه يؤدي إلى الجفاف بسبب وجود الملح فيه، لذلك ينصح بعدم بلع المحلول الملحي على الرغم من أمانه.
  2. في حالة الالتهابات يتم بصق المحلول لإبقاء البكتيريا خارج الفم و التخلص منها.
  3. شرب كمية كبيرة من الماء الممزوج بالملح له آثار جانبية على الصحة مثل: ارتفاع ضغط الدم و نقص الكالسيوم الناتج من كثرة الملح.

و بالطبع استخدام المضمضة مع كثرة فوائدها و إيجابياتها لا يغني عن تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون مرتين باليوم، وخيط تنظيف الأسنان الطبي، و أي وسيلة أخرى يوصى بها الطبيب الخاص، بل هو مكمل لهم و لا يمكن إهمالهم للحصول على إبتسامة جميلة وصحية خالية من التسوس أو المشاكل.

إقرأ أيضا:10 طرق لعلاج التقرحات الفموية
close

عن الكاتب

ميس نشأت ابراهيم
+ مقالات

كاتب

طب أسنان

أسماء محمد كامل
+ مقالات

تدقيق علمي

طب أسنان

فيحاء درويش أبو حمده
+ مقالات

تدقيق لغوي

 

المراجع

السابق
دواء أورليستات لإنقاص الوزن
التالي
مضادات الحموضة ( Maalox )

اترك تعليقاً