الأمراض

المستضد السرطاني المضغي

المحتويات

WARNING: unbalanced footnote start tag short code found.

If this warning is irrelevant, please disable the syntax validation feature in the dashboard under General settings > Footnote start and end short codes > Check for balanced shortcodes.

Unbalanced start tag short code found before:

“serum لا يستخدم في مراقبة وتشخيص الأفراد الذين لا يملكون أي أعراض تدل على وجود نمو سرطاني غير طبيعي. 2) تعتمد القيم على الطريقة ويجب اتباع نفس الطريقة في تتبع تطور المرض…”

المستضد السرطاني المضغي

ما هو هذا الأنتيجين ؟

موجود هذا المستضد السرطاني المضغي في جسم الجنين، إذ يقل تركيز هذا البروتين بشكل ملحوظ بعد ولادة الطفل، ولا يملك البالغين الأصحاء من هذا البروتين أو قد يملكون نسبة قليلة

قد يرتفع في بعض حالات السرطانات بشقيها الخبيثة والحميدة.

 متى يطلب طبيبك هذا الفحص؟

يمكن طلب هذا الفحص بواسطة الطبيب في حالات منها:

  •  إذا توقع الطبيب وجود سرطان
  • مراقبة نجاح العلاج على مرضى السرطان
  • التأكد من عودة السرطان بعد علاجه

بالإضافة لسرطان القولون والمستقيم (Rectum ) يمكن إجراء هذا الفحص في حالات السرطانات المختلفة، منها :

1- سرطان الثدي
2- سرطان الرئة
3- سرطان الغدة الدرقية
4- سرطان البنكرياس
5- سرطان الرأس والعنق
6- والسرطانات التي تحدث في القنوات التناسلية والبولية

 

ويُعد هذا التحليل واحدًا من طرق الكشف عن وجود نمو غير طبيعي وتسمى (Tumor Marker) أي هي المواد “البروتينات ” التي يتم صنعها في الجسم من قِبل الخلايا السرطانية.

● لا يستخدم هذا الفحص كدليل أول لتشخيص الإصابة بالسرطان لأن العديد من الأمراض الأخرى يمكن أن تتسبب في ارتفاع مستويات هذا البروتين وبعض المصابين بالسرطان ليس لديهم مستويات عالية من بروتين CEA.

إقرأ أيضا:فشل القلب

إن ارتفاع نسبة هذا البروتين لا تعني بالضرورة أن هذا الشخص مصاب بالسرطان ولكن إن توفرت شروط معينة فهذا يؤدي لزيادة مستوياتها بشكل ملحوظ ، فما هي العوامل المؤثرة في ارتفاع مستويات هذا البروتين ؟!
يجب أن نسلط الضوء أن ارتفاع نسبة هذا البروتين قد لا يكون لها علاقة بوجود سرطان .

 

من الحالات التي تسبب زيادة في هذا البروتين هي :

1. أكياس الثدي
2. مرض الانسداد الرئوي المزمن
3. مرض إلتهاب الأمعاء ويتمثل في ( حدوث إسهال ، آلام وفقدان الوزن نتيجة تكرار حدوث الإسهال ).
4. أمراض في الكبد
5. تقرحات في مختلف الأعضاء
6. إلتهاب في البنكرياس مثل إلتهابات المرارة وإلتهاب الرتج ( Diverticulitis )

 

ما الذي يحدث أثناء إجراء فحص CEA ؟

1. أولًا : العينة : دم يسحب من الوريد بواسطة إبرة . وهذا الإجراء يستغرق مدة 5 دقائق فقط.
2. ثانيًا : قد يلجأ الأطباء لسحب عينة من سوائل الجسم الأخرى إما من النخاع الشوكي أو من سوائل التجويف البطني.

 

❖ السوائل التي يتم جمعها :

– سائل النخاع الشوكيCSF : سائل شفاف وصافٍ يتواجد في الحبل الشوكي.
– سائل التجويف البطنيperitoneal Fluids : الذي يبطن التجويف الداخلي للبطن.
– السائل البلوريpleural fluid (الموجود في تجويف الرئة )

إقرأ أيضا:السكر والصحة العقلية

هل هناك إجراءات تحضيرية خاصة لإجراء الفحص ؟

-لا يوجد اي إجراء تحضيري لهذا الاختبار ولكن في حال كان/ت : مدخن/ة ، ي/تتناول أي أدوية يجب إخبار فني المختبر لتفادي تأثيرها الجانبي على النتائج .
ولكن قد يطلب من المريض إفراغ المثانة لغايات إجراء جمع سوائل CSF , Peritoneal cavity

 

لكن ما هي المخاطر التي يتعرض لها المريض عند سحب عينات المستضد السرطاني المضغي الخاصة؟

عادةً هذه الفحوصات يتم اجراءها بأعلى درجات الأمان ، ونادراً ما يحدث مشاكل حقيقية ومنها :

1. عند إجراء فحص النخاع الشوكي CSFtest

يشعر المريض بألم في مكان وخز الإبرة ، قد يشعر المريض بصداع بعد إجراء هذا الاختبار ويسمى هذا الصداع بالمصطلح العلميheadache)post-lumbar

2. عند إجراء فحص سائل التجويف البطني peritoneal fluid test

قد يشعر المريض بعدم ارتياح بعد إجراء هذا الفحص وهناك خطر ضئيل نوعًا ما من حدوث ضرر في الأمعاء و المثانة مما قد بتسبب في حدوث عدوى

3. عند إجراء فحص لسائل تجويف الرئة pleural fluid test,

هناك خطر ضئيل بحدوث تلف في الرئة أو التعرض لعدوى في هذه المنطقة.

 

ماذا تعني النتائج ؟

● إذا تم إجراء هذا الفحص قبل بدء علاج السرطان فإن النتائج تكون على النحو التالي :
1. تكون المستويات قليله لهذا البروتين وهذا يعني أن هذا النوع من السرطان صغير الحجم ولا يمكنه الانتشار او الهجرة إلى أماكن أخرى من الجسم.
2. تكون المستويات عالية لهذا البروتين وهذا يعني أن هذا السرطان أصبح ذو حجم أكبر أو تطورت حالة المريض وانتشر السرطان لأكثر من مكان في الجسم.

إقرأ أيضا:ما هو علاج تشقق الشفاه ؟

 

● إذا تم إجراء هذا الفحص بعد بدء العلاج فإن هذا الاختبار يعاد كل فترة لتقييم كفائة العلاج لهذا النوع من السرطانات وتكون النتائج على النحو التالي :

I. إذا كان مستوى هذا البروتين بداية مرتفع واستمر على نحوه بالارتفاع فهذا يعني أن هذا النوع من السرطان لا يستجيب لهذا النوع من العلاج
II. إذا كان مستوى هذا البروتين بداية مرتفع ثم بدأ بالانخفاض فهذا يعني أن العلاج بدأ يعمل بفعالية على هذا النوع من السرطان
III. إذا كان مستوى هذا البروتين قليل ثم بدأ لاحقًا بالارتفاع هذا يعني أن هذا السرطان عاد بعد استئصاله
IV. إذا تم إجراء الاختبار على سوائل الجسم وكانت نسبة هذا البروتين عالية فهذا يعني أن السرطان منتشر في مختلف مناطق الجسم .

 

▪ القيم المرجعية Reference Range:

لغير المدخنين أقل أو يساوي 3.0 نانو غرام لكل مل
-بعض المدخنين قد يرتفع لديهم إلى أقل من 5.0
● يرتفع مستوى هذا البروتين وتركيزه يصبح أكثر من 20نانوغرام/مل لدى المرضى الذين تظهر لديهم أعراض تدل أو تقترح وجود سرطان أو سرطان مهاجر Metastasis
❖ 97% من الاشخاص ذوي الصحة الجيدة يكون لديهم مستوى هذا البروتين أقل أو يساوي 3.0نانو غرام/مل
✔ بعد إزالة سرطان القولون والمستقيم فإن مستوى هذا البروتين وتركيزه في الدم يعود للوضع الطبيعي بعد ستة أسابيع
✔ زيادة مستوى هذا البروتين مع مرور الوقت لدى المرضى الذين لديهم تاريخ مرضي مع السرطان يقترح عودة السرطان

تنبيهات تخص هذا الاختبار !!!

1) أن تركيز هذا البروتين في الدم ((serum لا يستخدم في مراقبة وتشخيص الأفراد الذين لا يملكون أي أعراض تدل على وجود نمو سرطاني غير طبيعي.
2) تعتمد القيم على الطريقة ويجب اتباع نفس الطريقة في تتبع تطور المرض ومراقبة المريض
3) لا يمكن الأخذ بمستويات هذا البروتين في الدم ((serum كدليل قطعي على وجود أو عدم وجود مرض خبيث ولكن يجب استخدام هذه القيم بالتزامن مع المعلومات التي يتم تزويدنا بها من قبل الطبيب بعد إجراء الفحص السريري واستخدام تقنيات التشخيصات الأخرى.

✔ هل هناك أي شيء معين يجب معرفته في ما يخص هذا الفحص ؟

أن الكثير من أنواع السرطانات لا تنتج هذا البروتين ولهذا قد تكون مستويات هذا البروتين طبيعية ولكن ما يزال هذا المريض لديه سرطان مازال ينتشر ويأكل خلايا جسده
أيضا قد يكون مستوى هذا البروتين دلالة على وجود حالة مرضية غير سرطانية تكون حميدة قد ترتفع لدى الاشخاص المدخنين التدخين المزمن أو لدى المرأة الحامل لهذا يجب على الشخص الذي يجري هذا الاختبار إخبار فني المختبر أو الطبيب بحالته الصحية أو الأدوية التي يتناولها أو فيما كان مدخناً أو لا.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

close

عن الكاتب

مروة وليد أبو نواس
+ posts
احمد
أحمد بني ملحم
+ posts

تدقيق علمي

آية الرماضنة
+ posts

تدقيق علمي

السابق
فوائد الاستيقاظ في الصباح
التالي
التقرحات السريرية

اترك تعليقاً