صحة الفم و الأسنان

العناية بالأسنان واللثة

العناية بالأسنان واللثه استخدام غسول الفم ومعاجين الأسنان والاختيار الصحيح لفرشاة الأسنان

تعتبر الابتسامة من السمات البارزة في شخصية الإنسان ومن السمات الأولية التي تجذب عين الإنسان عند اللقاء، ولأهميتها الكبيرة في تكوين الانطباع الأول عن الشخص وجب المحافظة عليها وذلك من خلال تقديم العناية المتكاملة للأسنان واللثة.

تجويف الفم يعتبر مستعمرة لتجمع مختلف أنواع البكتيريا التي تساهم في حدوث التهابات في اللثة وتسوس في الأسنان، والعناية بالأسنان وتنظيفها المستمر والصحيح يساعد على التقليل من أعداد البكتيريا والمحافظة على صحة الفم، وبالتالي الحصول على أسنان بيضاء وابتسامة جميلة مع رائحة فم طيبة.

في هذا المقال سوف نتعرف على عناصر العناية الأساسية بالأسنان واللثة وكيفية المحافظة عليهما من الالتهاب.

كيف نحافظ على صحة الفم؟

هناك العديد من طرق العناية بالأسنان واللثة منها:

1.فرشاة الأسنان:

وهي الأداة الأساسية المستخدمة للحفاظ على نظافة الأسنان وصحة الفم عند استخدامها بشكل صحيح؛ حيث تقوم بتحطيم طبقة البكتيريا -المعروفة بـ (البلاك)- المتجمعة على سطح الأسنان.

  • اختيار فرشاة الأسنان المناسبة:

بسبب توفر العديد من الأشكال والمنتجات المختلفة من فرش الأسنان، أصبح من الصعب اختيار فرشاة الأسنان المناسبة، لكن هناك عدد من الخصائص التي يجب أن تتميز بها فرشاة الأسنان:

  1. مقبض فرشاة الأسنان: يفضل أن يكون طويلاً وعريضاً لتحكم أفضل.
  2. رأس فرشاة الأسنان: يفضل أن يكون ذا حجم متوسطٍ مناسب للفم -بطول 1 انش وعرض نصف انش- حيث يسمح بالوصول إلى المناطق الخلفية والضيقة في الفم.
  3. شعيرات فرشاة الأسنان: ينصح بشراء فرشاة أسنان ذات شعيرات مصنوعة من النايلون، ناعمة ومستديرة الأطراف؛ وذلك لقدرتها على إزالة البكتيريا عن سطح الأسنان دون إحداث أيّ ضرر على اللثة.
  • فرشاة الأسنان الكهربائية:

بينت الدراسات الطبية بأن الفرشاة الكهربائية تزيل طبقة البكتيريا عن سطح الأسنان المعروفة بـ(البلاك) بنسبة 11 % أكثر من الفرشاة العادية، وتقلل من احتمال حدوث نزيف لثوي بنسبة 6 % مقارنة مع الفرشاة العادية خاصة بعد مرور 3 أشهر من استخدامها.

إقرأ أيضا: البقع البيضاء أثناء تقويم الأسنان بالأجهزة الثابتة

تعتبر فرشاة الأسنان الكهربائية الخيار الأمثل:

  1. للأطفال، حيث تشجعهم على تنظيف أسنانهم.
  2. ذوي الاحتياجات الخاصة، لعدم قدرتهم على تنظيف أسنانهم بشكل صحيح.
  3. كبار السن العاجزين عن تنظيف اسنانهم.
  4. في حالات تقويم الأسنان.

اعتقاد خطأ

  • استخدام فرشاة أسنان ذات شعيرات قاسية أو تنظيف الأسنان بشكل قاسٍ يزيد من كفاءة التنظيف، و هذا فعل خطأ؛ لأنه يساهم في إحداث مشاكل باللثة مثل: تراجع اللثة أو تقرحات باللثة .
  • من المهم تغيير فرشاة الأسنان كل 3 – 4 أشهر أو أقل، تحديداً في حال اهتراء فرشاة الأسنان.

2.معجون الأسنان:

استخدام فرشاة الأسنان وحدها غير كافٍ لتنظيف الأسنان، إذ يجب جمعها مع معجون الأسنان وذلك لاحتوائه على عناصر كيميائية تساعد على القضاء على البكتيريا وتقوية الأسنان.

  • اختيار معجون الأسنان:

بالرغم من كثرة أنواع معاجين الأسنان المتوفرة إلا أنها تقوم جميعها بنفس الوظيفة، الاختلاف الوحيد الذي ينشأ بينها يكون بتركيز المواد أو بإضافة مواد جديدة.

أهم مكون يجب التأكد من وجوده في معجون الأسنان هو الفلورايد؛ وذلك لقدرته على حماية الأسنان من التسوُّس وتقوية طبقة المينا فيها.

إقرأ أيضا:التقويم الشفاف
  • هناك معاجين أسنان خاصة تستخدم لغايات معينة، مثل:

  1. معاجين الأسنان المستخدمة للتبييض؛ وذلك لاحتوائها على مواد خاصة تساعد على إزالة تصبغات الأسنان بشكل فعال مقارنة بمعجون الأسنان العادي.
  2.  المستخدمة لمقاومة الجير، حيث تحتوي على بيروفوسفات الذي يساعد على منع تكوين الجير على سطح الأسنان، ومن الأفضل استخدامه بعد القيام بتنظيف الأسنان عند طبيب الأسنان.
  3. معاجين الأسنان المستخدمة في حالات حساسية الأسنان، حيث تحتوي على بوتاسيوم نيتروجين أو كلوريد السترونتيوم، هذه المركبات يمكن أن تخفف من حساسية الأسنان على المدى الطويل، إذ تقوم بسد الصدوع الصغيرة في الأسنان، وبذلك تمنع التغير في درجة الحرارة من الوصول إلى الأعصاب والشعور بالألم.

3.خيط الأسنان:

 يساعد خيط الأسنان في التخلص من البكتيريا والطعام العالق في الفراغات بين الأسنان التي لا يمكن الوصول إليها باستخدام فرشاة الأسنان.

  • كيفية استخدام خيط الأسنان:

  1. قم بقطع حوالي 45 سم منخيط الأسنان، ثم قم بلف الخيط حول إصبعك الأوسط، ثم ضعه بين السبابة والإبهام وشد الخيط.
  2. حرك الخيط بلطف بشكل متعرج لينزلق بين الأسنان.
  3. لف الخيط حول كل سن على شكل حرف C، محركاً الخيط للأعلى وللأسفل.
  4. حرك الخيط للأمام وللخلف، بحيث يكون عكس سطح الأسنان وتحت خط اللثة.
  5. استخدم جزءًا نظيفاً من الخيط لتنظيف كل سن بشكل منفصل.
  • أنواع خيوط الأسنان:

يتوافر عدة أنواع من خيوط الأسنان، منها المشمع وغير المشمع، ومنها المنكهة وغير المنكهة.

إقرأ أيضا:ألم الأسنان

بالرغم من كثرة الأنواع إلا أنها جميعاً تملك الكفاءة نفسها إذا تم استخدامها بالطريقة الصحيحة.

منها ما يأتي مع عصا بلاستيكية متخصصة أو ما يسمى حامل الخيط، وذلك لحمل خيط الأسنان. حيث تساعد على استخدام خيط الأسنان خاصة عند الأشخاص الذين يفتقرون  إلى البراعة اليدوية (Manual Dexterity).

4.غسول الفم:

يساعد استخدام غسول الفم في الوصول إلى جميع أجزاء الفم، بالإضافة إلى التخلص من رائحة الفم الكريهة، كما يجب استخدام غسول الفم باستمرار وانتظام للوقاية من الإصابة بالتهابات اللثة.

  • أنواع غسولات الفم:

مع توفر العديد من أنواع غسولات الفم يجب التركيز على المكونات التي يحتويها عند عملية الاختيار:

1.غسول الفم العلاجي

  • تحتوي على مواد فعالة تقضي على البكتيريا وبالتالي تساهم بالتقليل من تجمع البكتيريا على سطح الأسنان، مما يقلل من نسبة التهاب اللثة وتآكل الأسنان ورائحة الفم الكريهة؛ مثال عليها:
  1. غسول الفم الذي يحتوي على مادة كلورهكسيدين (Chlorhexidine)، يجب الحصول عليه بوصفة طبية واتباع تعليمات الطبيب عند استخدامه لأنه قد يسبب تصبغات بنية اللون على الأسنان عند استخدامه لفترة طويلة.
  2. الغسول الذي يحتوي على الكحول، يمكن الحصول عليه دون وصفة طبية، يساعد في القضاء على البكتيريا والحماية من التهاب اللثة ولكن عند استخدامه بشكل غير صحيح قد يؤدي إلى جفاف الفم.
  • غسول الفم الذي يحتوي على مادة الفلورايد، يساعد على حماية طبقة المينا من التآكل، ومنع تحوّل النقاط الضعيفة الموجودة إلى فراغات مليئة بالتسوس.

2.غسول الفم التجميلي

  • يساعد بشكل مؤقت في القضاء على رائحة الفم الكريهة.
  • و لكن ليس لديه أيّ دور في القضاء على البكتيريا أو حماية اللثة من الالتهاب.
  • أهمية غسول الفم:

  1. رائحة فم طيبة.
  2. يقلل من تجمع البكتيريا على سطح الأسنان.
  3. يقلل من فرص تسوس الأسنان.
  4. حماية اللثة من الالتهاب.
  5. يقلل من تكون الجير على سطح الأسنان.
  • كيفية استخدام غسول الفم:

  1. تأكد دائما من قياس الكمية الصحيحة للمضمضة، وكما هو محدد على العلبة.
  2. قم بالمضمضة لمدة ثلاثين ثانية كاملة أو حسب ما هو محدد على العلبة.
  3. تجنب بلع الغسول؛ وذلك لاحتوائه على مواد فعالة قد تهيج المعدة.
  4. امتنع عن تناول الطعام والشراب والتدخين لمدة 30 دقيقة بعد استخدام الغسول وذلك حتى تقوم المواد الفعالة بمهامها.
  5. تجنب استخدام غسول الفم للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 سنوات، و ذلك خوفاً من ابتلاعهم للغسول.

 العناية الصحيحة بالأسنان واللثة:

  1. تنظيف الأسنان على الأقل مرتين يومياً لمدة دقيقتين باستخدام معجون أسنان يحتوي على مادة الفلورايد وفرشاة أسنان ذات شعيرات ناعمة.
  2. وجه فرشاة الأسنان بشكل مائل تجاه الأسنان ثم قم بحركة دائرية، قم بتكرار ذلك على الأسطح الخارجية والداخلية والأسطح الطاحنة من الأسنان.
  3. لا تقم بالمضمضة بالماء مباشرة بعد التنظيف، فقط قم ببصق المعجون وذلك لتبقى مادة الفلوريد بتركيز عالٍ على سطح الأسنان وتقوم بحماية الأسنان.
  4. قم بتنظيف اللسان حيث أنه يساعد على التقليل من رائحة الفم الكريهة والتهاب اللثة.
  5. استخدم خيط الأسنان على الأقل مرة يومياً،قبل أو بعد تنظيف الأسنان بالطريقة الصحيحة.
  6. استخدم غسول الفم المناسب حسب التعليمات الموجهة على العلبة.
  7. يفضل تجنب استخدام الغسول مباشرة بعد تنظيف الأسنان لأنه قد يقلل من تركيز الفلورايد على سطح الأسنان، يفضل استخدامه في وقت اخر مثلا بعد وجبة الغداء.
  8. قم بمراجعة طبيب الأسنان كل 3 – 6 أشهر لمعاينة أسنانك وصحة فمك والتأكد من خلوها من الأمراض.
close

عن الكاتب

ميس بسام خنفر
+ مقالات

كاتب

د.رهف منذر السبع
+ مقالات

تدقيق علمي

طب وجراحة الأسنان

صفاء حميد
+ مقالات

تدقيق لغوي

السابق
دواء كانديسارتان
التالي
فيتامين أ للبشرة

اترك تعليقاً