مقالات طبية

أعراض الشقيقة وأسبابها

الصداع النصفي

يعتبر الصداع النصفي أو الشقيقة (Migraine) أحد الأمراض الشائعة لدى أغلب الناس، وذلك لما يؤثر سلبًا على حياة المريض الاجتماعية والنفسية بشكل عام.

وتعود تسميته بالشقيقة؛ لأنه يشق نصف الأخ الأيمن عن نصف الأخ الأيسر من الدماغ، فيتعرض الدماغ للألم على أحد الشقين  في أغلب الحالات وأحياناً قد يكون على كليهما.

ما هو الصداع النصفي؟

هو صداع قوي أو اضطراب عصبي مزمن، يرافقه غالبًا مجموعة من الأعراض، مثل: الغثيان، القيء، والتحسس من الضوء. 

من الممكن أن يستمر الصداع من أربع ساعات إلى ثلاثة أيام، ونادراً ما تتجاوز هذه المدة حسب حالة المريض.

ما هو سبب الشقيقه ؟

إن السبب الرئيسي للصداع النصفي لا يزال غير معروفاً، لكن تشير بعض الدراسات إلى أن التغيرات المؤقته في المواد الكيميائية، والأعصاب والأوعية الدموية في الدماغ قد تلعب درواً في الصداع النصفي.

أشار نصف الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الصداع النصفي، أن سبب صداعهم يرتبط بالأسباب الجينية لديهم.

يرتبط ألم الشقيقة لمجموعة أسباب، أهمها:

  1. بداية الدورة الشهرية عند النساء.
  2. التوتر.
  3. التعب.
  4. تناول بعض أنواع الأطعمة والمشروبات.

عوامل تؤدي لحدوث الصداع النصفي :

  • الضغط العصبي والقلق.
  • التغيرات الهرمونية عند النساء.
  • الأضواء الساطعة أو الوامضة.
  • الضجيج العالي.
  • الروائح القوية.
  • الاستخدام الخاطئ لبعض الأدوية.
  • التغيرات المفاجئة في الطقس أو البيئة.
  • الإجهاد العنيف (الكثير من النشاط البدني).
  • التدخين.
  • شرب مشروبات تحتوي على الكافيين بنسبة عالية مثل:القهوة ، الشاي.
  • عدم تناول وجبات الطعام.

أعراض الصداع النصفي :

هناك أربع مراحل مختلفة من الصّداع النصفي. قد لا تمر دائمًا بالمراحل جميعها في كل مرة تصاب فيها بالصداع النصفي:

إقرأ أيضا:أعراض الأرق وعلاجه المناسب

1.المرحلة الاولى (prodrome):

تبدأ هذه المرحلة حتى 24 ساعة قبل الإصابة بالصداع النصفي، يعاني فيها المريض من علامات وأعراض مبكرة تحذر من الصداع النصفي، بما في ذلك: الرغبة الشديدة في تناول الطعام، التغيرات المزاجية غير المبررة، كثرة التثاؤب، احتباس السوائل، وزيادة التبول.

2.الأوره (aura):

تحدث عند البعض، وعادةً ما تحث قبل أو أثناء الصداع النصفي، تتضمن رؤية أضواء ساطعة أو خطوط متعرجة، في بعض الأحيان ضعف في العضلات.

3.صداع الرأس (attack):

الصداع النصفي عادة ما يبدأ تدريجيًا ثم يصبح أكثر حدةً، وألمًا في أحد جانبي الدماغ أو كليهما، وعادةً ما يسبب ألم الخفقان، أو النبض، والذي يكون على جانب واحد من الرأس، وفي بعض الأحيان يمكن أن يعاني الشخص من الصداع النصفي بدون صداع، وقد تشمل أعراض الصداع النصفي على: زيادة الحساسية للضوء والضوضاء والروائح، التقيؤ و الغثيان، تفاقم الألم عند الحركة أو السعال أو العطس.

4.ما بعد الصداع(post-drome):

قد يشعر المصاب بالإرهاق والضعف والارتباك بعد الصداع النصفي، ويمكن أن يستمر حتى يوم واحد.

نوبات الصداع النصفي:

يستمرُّ الصّداع النصفي عادةً من (4 إلى 72 )ساعةً ما لم يُعالَج، وتختلف عدد مرات حدوث الصّداع النصفي من شخص لآخر. قد يكون نادر الحدوث أو متكررًا عدة مرات في الشهر.

إقرأ أيضا:لدغة العقرب

ينطوي الصّداع النصفي على:

  1. ألم في أحد جانبي الرأس عادةً، وأحياناً يكون في كلا الجانبين.
  2. ألم خافق أو نابض.
  3. تحسُّس من الضوء والصوت، وأحيانًا من الروائح.
  4. الغثيان والقيء.

عوامل خطر الصداع النصفي

هناك عدة عوامل تزيد من خطر الإصابة بالصّداع النصفي، وتشمل:

  • التاريخ العائلي:

إذا كان أحد أفراد العائلة مصابًا بالشقيقة، فقد تزداد أيضًا فرصة الإصابة بها.

  • العمر:

يمكن أن تبدأ الشقيقة (الصداع النصّفي) في أي عُمر، على الرغم من أن بدايته تحدث غالبًا خلال فترة المراهقة، يميل إلى الوصول إلى الذروة خلال الثلاثينيات من العُمر، ويصبح أقل حِدَّةً وتكرارًا تدريجياً في العقود التالية.

  • الجنس:

النساء أكثر عُرضةً للإصابة بالصداع النصّفي بثلاث مرات.

  • التغيُّرات الهرمونية:

بالنسبة إلى النساء المصابات، قد يبدأ الصداع قبل فترة الحيض أو بعد بدء الحيض بفترة وجيزة، وقد تتغيَّر أيضًا أثناء الحمل أو انقطاع الطمث ويتحسَّن الصداع النصفي بشكل عام بعد انقطاع الطمث.

إقرأ أيضا:ما هو فحص الفيريتين ؟

متى يجب اللجوء الى الطبيب في حالات الصداع النصفي ؟

بعض المسكنات مثل الباراسيتامول والبروفن قد تكون فعاله في علاج ألم الصّداع النصفي في كثير من الحالات، مع ضرورة الانتباه لأخذ جرعات مناسبه منها حتى تبقى مفيده في تسكين الألم في المرات القادمة من نوبات الصّداع النصفي.

يجب اللجوء إلى الطبيب في حالات عده منها:

  • عند التعرض للصداع بصوره متكرره (لأكثر من 5 مرات في الشهر).
  • إذا كان الشخص يعاني من تعطل أو ضعف في أحد ذراعيه أو كليهما، أو في جهة من الوجه.
  • أن يكون كلام الشخص متداخل بطريقة غير مفهومه.
  • اذا عانى الشخص من نوبات صداع حاده ومفاجئه  لا تشبه أي صداع تم التعرض له من قبل.
  • صداع لفتره طويلة يرافقه ارتفاع في درجات الحرارة، تصلب الرقبة، ازدواجية الرؤية والطفح الجلدي.

علاج الصداع النصفي

لا يوجد علاج نهائي للشقيقه، لكن معظم العلاجات تُوصف لتقليل الأعراض التي يعاني منها المصاب:

  1. أنماط الحياة والعلاجات المنزلية: يُمكن أن تفيد الرعاية الذاتية في تخفيف ألم الشقيقة.
  2.  ممارسة تمارين الاسترخاء العضلي: قد تتضمن أساليب الاسترخاء العضلي المتقدم أو التأمل أو اليوغا.
  3. الحصول على ما يكفي من النوم، وعدم الزيادة في النوم: احرص على النوم المتوازن بالقدر السليم كل ليلة، واحرص على الذهاب للنوم، والاستيقاظ في أوقات ثابتة وبأوقات مناسبة.
  4. الراحة والاسترخاء: من المفيد تجربة أخذ قسط من الراحة في غرفة مظلمة وهادئة، حالما تشعر أن الصداع على وشك الحدوث، ووضع كيس من الثلج يُلف في قماشة على القسم الخلفي من الرقبة، ثُمَّ تسليط ضغطاً بسيطاً على مناطق الألم على فروة الرأس.
  5. تناول بعض المسكنات: يجد العديد من الأشخاص الذين يعانون من الصّداع النصفي أن مسكنات الألم التي تصرف بدون وصفة طبية مثل: الأكامول (Acamol)، الباراسيتامول (paracetamol)، البروفن (ibuprofen)، تعمل على تخفيف الألم لمنع تعطل قدرتهم على إدارة أمورهم. ينصح باستشارة الطبيب عند تناول بعض المسكنات حتى لايحدث تفاعل مع الأدوية الأخرى التي يأخذها المريض.
  6. أدوية التريبتان (triptans): تعمل هذه الأدوية على إرجاع التغيرات في الدماغ إلى حالتها الطبيعية.
  7. مضادات التقيؤ (anti-emetics): يصفها الأطباء لعلاج حالات الغثيان المرافقه للصّداع النصفي.

إذا كان المصاب من النساء الحوامل:

بشكل عام ، يجب أن تكون معالجة الصّداع النصفي بالأدوية محدودة قدر الإمكان للنساء الحوامل أو المرضعات. بدلاً من ذلك، يُوصَى بمحاولة تحديد منشطات الصداع النصفي المحتملة وتجنبها.

أما إذا كان الدواء ضروريًا، فقد يصف الطبيب مسكن للألم بجرعة منخفضة مثل: الأكامول.

وفي بعض الحالات، ينصَح باستشارة الطبيب أو ممرضة التوليد قبل تناول الدواء للمرأة الحامل أو المرضعة.

مضاعفات الصداع النصفي

قد يتطور الصّداع النصفي لخطر الإصابة بمشاكل في تروية الدماغ مثل:السكته الدماغية والمشاكل العقلية بصورة ضئيلة.

  • السكتة الدماغية (Stroke):

تحدث السكتة الدماغية عند انسداد الدم  في الشرايين الواصله للدماغ بجلطة دموية.
وقد أظهرت الدراسات أن الأشخاص المصابون بالشقيقة وخاصة نوع (aura) معرضون لخطر الإصابة بالسكته الدماغية أكثر من غيرهم.

  • مشاكل الصحة العقلية (Mental health problems):

يرتبط الصّداع النصفي بخطر التعرض بصورة ضئيلة للمشاكل والاضطرابات العقلية مثل:الاكتئاب (depression) والتوتر (anxiety disorder) واضطراب ثنائي القطب (bipolar disorder).

close

عن الكاتب

معتصم خوالده
+ مقالات

كاتب

رويدة أبو رومي
+ مقالات

مدقق علمي

آية الرماضنة
+ مقالات

مدقق لغوي

السابق
ما هو فحص FSH ؟
التالي
انفلونزا الخنازير

اترك تعليقاً