أمراض الاطفال وحديثي الولادة

الشفة الأرنبية (شق الشفة العليا) وشق سقف الحلق

cleftlip الشفه الارنبيه أسباب الشفه الارنبيع اعراض الشفه الارنبيه

تعد الشفة الأرنبية وشق سقف الحلق (Cleft lip & palate) من أكثر العيوب التكوينية شيوعًا وهي في الحقيقة عبارة عن فتحات أو شقوق تحدث في الشفة العليا (upper lip) أو سقف الفم (palate) أو في كليهما.

تحدث هذه العيوب التكوينية عندما لا تتشكل شفة الطفل أو فمه بالشكل الصحيح أثناء الحمل، يُطلق عليها معًا اسم الشقوق الفموية والوجهية “orofacial clefts”.

إن علاج هذه الحالات الذي يتمثل في سلسلة من العمليات الجراحية يخضع لها المريض لتصحيح العيوب وعلاجها. تختلف من طفل لآخر اعتماداً على:

  • شدة أو درجة العيوب الموجودة
  • عمر الطفل والحالة الصحية له

ما هي الشفه الأرنبية ؟

خلال دورة نمو الجنين وأثناء تكوينه يبدأ تشكل الشفة لديه بين الأسبوعين الرابع والسابع من الحمل، وأثناء هذا النمو تنمو الأنسجة والخلايا في جانبي الرأس باتجاه مركز الوجه وتلتحم معاً لتشكيل الوجه، ونتيجة لهذا الالتصاق أو الالتحام تتشكل ملامح الوجه مثل الشفاه والفم.

أما لدى الاطفال المصابين بالشفة الأرنبية لا يحدث الالتحام أو الالتصاق في منطقة الشفة بالشكل الصحيح وينتج عن هذا فتحة لدى الطفل في الشفة العليا.

يختلف شكل ومكان الشق في الشفة؛ فمن الممكن أن تكون هذه الفتحة عبارة عن شقٍّ صغيرٍ أو فتحة كبيرة تمر عبر الشفة إلى الأنف، ويمكن أن تكون الشفة الأرنبية على أحد جانبي الشفة أو كليهما، أو في منتصف الشفة (وهو أمر نادر الحدوث).

إقرأ أيضا:اضطراب التوحد

كما أن الأطفال الذين يعانون من الشفة الأرنبية عرضة للإصابة بشق سقف الحلق Cleft Palate.

انواع الشفه الارنبيه

ما هو شق الحلق cleft palate؟

يتشكل سقف الفم  (palate) بين الأسبوعين السادس والتاسع من الحمل، يحدث شق الحلق في حال لم تلتحم الأنسجة التي يتكون منها سقف الفم معًا بشكل كامل أثناء الحمل.

قد يكون هذا الشق أو الفتحة في كل من الجزء الأمامي والخلفي من سقف الفم و قد يكون أيضًا في جزء واحد فقط  من سقف الحلق.

تشخيص الشفة الأرنبية

يمكن تشخيص الشفة الأرنبية سواء ترافقت مع أو دون الشق في سقف الحلق عن طريق الموجات فوق الصوتية (ultrasound) التي يتم إجراؤها بشكل روتيني أثناء الحمل، أما في حالات شق سقف الحلق الذي يحدث وحده يصعب رؤيته باستخدام الموجات فوق الصوتية، وبالتالي يتم تشخيصها بعد ولادة الطفل.

ومع ذلك -في بعض الأحيان- يصعب تشخيص بعض أنواع معينة من الشقوق في سقف الحلق مثل:

  • submucous cleft palate
  • bifid uvula

أعراض الشفة الأرنبية

يمكن أن تسبب الشفة الأرنبية وشق سقف الحلق عددًا من المشكلات، خاصة في الأشهر القليلة الأولى بعد الولادة، قبل إجراء الجراحة.

يمكن أن تشمل هذه المشاكل ما يلي:

إقرأ أيضا:الوسواس القهري
  1. صعوبة في الرضاعة:

الطفل المصاب بشفة مشقوقة أو شق سقف الحلق في الغالب يعاني من مشاكل في الرضاعة الطبيعية.

2.صعوبات في البلع، مع احتمال خروج السوائل أو الطعام من الأنف.

3.مشاكل في السمع:

فهم أكثر عرضة للإصابة بعدوى في الأذن وأيضاً تراكم السوائل فيها ما يعرف بالأُذُنُ الصَّمْغِيَّة (glue ear)، مما قد يؤثر على السمع.

4.مشاكل الأسنان: لأنه يؤثر على تطور الأسنان بالشكل الصحيح وقد يكون الأطفال المصابين بالشفة الأرنبية أكثر عرضة للإصابة بتسوس الأسنان.

5.قد يواجه الأطفال المصابون مشاكل اجتماعية وعاطفية وسلوكية بسبب الاختلافات في المظهر.

6.مشاكل الكلام:

عندما يكبر الطفل ويبدأ الكلام ولم يتم إصلاح وعلاج العيب الموجود في سقف الحلق، فقد يؤدي ذلك إلى مشاكل في الكلام؛ كأن يكون الكلام غير مفهوماً أو أن يكون الصوت أنفيا (Nasal voice) (وكأن الشخص يتكلم من انفه).

أسباب الشفة الأرنبية

تحدث الشفة الأرنبية وشق سقف الحلق عندما لا تلتحم أنسجة وجه الطفل وفمه بشكل صحيح.

السبب الكامن وراء حدوث هذا الخلل في الواقع غير معروف لدى معظم الحالات، وهناك بعض الدراسات تشير إلى وجود تغير في جينات الطفل تؤدي إلى حدوث مثل هذا الخلل.

إقرأ أيضا:علاج البواسير

هناك بعض العوامل والأمور التي تزيد من فرصة حدوث هذا العيب الخلقي وهي:

  • التدخين والمخدرات والكحول: هذه الأمور جميعها تزيد من خطر إنجاب طفل مصاب بشق في الشفة أو سقف الحلق.
  • مرض السكري: النساء المصابات بمرض السكري قبل الحمل قد يتعرضن لخطر متزايد لولادة طفل مصاب بشفة مشقوقة مع أو دون سقف مشقوق.
  • استخدام الأم بعض الأدوية لعلاج الصرع خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل مثل دواء توبيراميت topiramate أو حمض الفالبرويك valproic يزيد من مخاطر ولادة طفل مصاب بشفة مشقوقة مع أو دون الإصابة بشق سقف الحلق مقارنة بالنساء اللواتي لم يتناولن هذه الأدوية.
  • إن وجود تاريخ طبي داخل العائلة مع الشفة الأرنبية يزيد من فرص ولادة أطفال يعانون من نفس الحالة.
  • السمنة أثناء الحمل: إذا كانت المرأة الحامل تعاني من السمنة فلديها خطر أكبر من غيرها لولادة طفل مصاب بهذة الحالة.
  • التعرض لبعض المواد الكيميائية أثناء الحمل.

علاج شق الشفة والحلق

بالنسبة لمعظم الأطفال الذين يعانون من الشفة الأرنبية دون شق بسقف الحلق، يمكن إصلاح هذا الشذوذ خلال الأشهر الأولى من حياة الطفل (في الفترة ما بين أول ثلاثة إلى ستة أشهر من العمر) عن طريق عملية جراحية يتم بها دمج وخياطة جانبي الشفة معاً وينتج عنها وجود ندبة مكان حدوث الخياطة في بعض الأحيان، فنحتاج لعملية ثانية لإنهاء هذه المشكلة.

أما إذا كان لدى المريض شق في سقف الحلق فيجب خضوع المريض إلى عملية لتسكير هذه الشقوق عندما يكون عمر الطفل ما بين سن 6 إلى 18 شهرًا. هذه عملية جراحية أكثر تعقيدًا وصعوبة، ويتم إجراؤها عندما يكون الطفل أكبر حجمًا وأكثر قدرة على تحمل الجراحة.

النظام الغذائي بعد الجراحه

يمكن أن يسمح الطبيب بالرضاعة الطبيعية أو الرضاعة باستخدام زجاجة الحليب أو شرب الحليب بالكوب بعد الجراحة.

يجب أن يخضع الطفل لنظام غذائي يعتمد على السوائل ثم الأطعمة اللينة لمدة تصل إلى أسبوعين بعد الجراحة.

بعد إصلاح العيوب الخلقية الموجودة قد يعاني الطفل من بعض الأمور الناجمة عن الشقوق؛ مثل مشاكل السمع والنطق وأيضاً مشاكل في الأسنان والفك؛ لذلك يجب متابعة الطفل والإشراف عليه من قبل المختصين والأطباء للتأكد من سلامته، وقد يواجه بعض الأطفال مشاكل في الرضاعة، لذلك يجب استخدام زجاجات للحليب من نوع خاص لتلائم الطفل وحالته.

close

عن الكاتب

وعد العبادي
وعد عمر العبادي
+ مقالات

كاتب

علوم السمع والنطق

احمد
أحمد بني ملحم
+ مقالات

مدقق علمي

فيحاء درويش أبو حمده
+ مقالات

مدقق لغوي

السابق
حشوات الأسنان
التالي
اختلال التوازن

اترك تعليقاً