مقالات طبية

الحروق

الحروق

المحتويات

تعتبر الحروق(Burns) واحدة من  مسببات تغير طبيعة الجلد، حيث يعتبر الجلد أكبر أعضاء الجسم، ويشكل غطاء و حماية له، ووظيفته:

  1. حماية الجسم من الإصابات والعدوى.
  2. يساعد في التحكم في درجة حرارة الجسم.
  3. التحكم بالشعور مثل: الحرارة، البرد، والألم.
  4. تصنيع فيتامين د من خلال امتصاصه من الشمس.

تعريف الحروق:

الحروق: هي تلف يحدث لأنسجة الجسم بسبب تعرّضها لحرارة شديدة، أو لأشعة الشمس لمدة طويلة، أو لمادة كيميائية، أو تيار كهربائي، أو غيرها من مسببات الحرائق. وتعد إصابات الحروق الجلدية من الإصابات الشائعة وأغلبها بسيطة يمكن علاجها في المنزل. ومع ذلك من المهم معرفة علامات الحروق الجلدية الأكثر خطورة, ويجب تقييمها وعلاجها بواسطة مُقدّم الرعاية الصحية، حيثُ يمكن أن تتسبب الحروق المتوسطة والشديدة في عدد من المضاعفات الخطيرة.

لا علاقة بين كمية الشعور بالألم و خطورة الحرق، حيث أنه في حالات الحروق الشديدة (مثلا حروق من الدرجة الثالثة أو الرابعة) قد يفقد المصاب الشعور بالألم, وذلك بسبب تلف الاعصاب المسوولة عن الألم في تلك المنطقة من الجسم.

قد تكون الحروق مؤلمة جدًا، وتُسبّب: 

  1. احمرار أو تقشر الجلد.
  2. فقاعات.
  3. انتفاخ.
  4. تفحّم أو ابيضاض الجلد.

قاعدة التسعات:

قاعدة علمية لتحديد مساحة الحروق في الجسم بشكل نسبي، وتُقسِّم هذه القاعدة الجسم إلى مناطق نسبتها 9% وأخرى نسبتها 18% كما يلي:

إقرأ أيضا:التهاب السحايا
  • منطقة الرأس والرقبة: 9% من مساحة الجسم.
  • كل ذراع: 9% من مساحة الجسم.
  • كل قدم: 18% من مساحة الجسم.
  • الجذع الأمامي (نصف الجسم العلوي من الأمام): 18% من مساحة الجسم.
  • الجذع الخلفي (نصف الجسم العلوي من الخلف): 18% من مساحة الجسم.
  • المنطقة التناسلية: 1%.

لا تُستخدم قاعدة التسعات للأطفال، لاختلاف توزيع نسب أجسامهم عن البالغين، ويتم تقييم الحروق من خلال مخطط لوند براودر حسب عمر الطفل وحجمه.

ما يحدث خلال تقييم الحروق:

1.إذا كانت إصابة الحروق خطيرة، يقوم مقدّم الرعاية الصحية بتقييم الطوارئ للمصاب حسب تسلسل إجراءات الإنعاش (ABCDE) المستخدمة لفحص أجهزة الجسم ووظائفها، وتتم هذه الإجراءات في عدة أماكن منها:

  • الإسعاف.
  • غرف الطوارئ.
  • المستشفى.

2.تسلسل إجراءات الإنعاش (ABCDE) هي اختصارات لخمسة كلمات:

  • (AIR WAY) مجرى الهواء من الأنف إلى الرئتين: يَفحص مُقدّم الرعاية الصحية وجود أي انسداد في مجرى الهواء.
  • (BREATHING) التّنفس: يفحص مقدم الرعاية الصحية وجود أي علامات, تشير إلى حدوث مشاكل في التنفس, مثل: السعال، سماع صفير أثناء التنفس.
  • (CIRCULATION) الدّورة الدموية: يستخدم مقدم الرعاية الصحية أجهزة لقياس ضغط الدم و القلب.
  • (DISABILITY) العجز/ القصور: يكشف مقدم الرعاية الصحية وجود علامات تشير إلى تلف الدماغ, من خلال فحص ردة فعل الجسم للمحفزات الفيزيائية والكلام.
  • (EXPOSURE) وقف التعرض لمسبب الحروق: يقوم مقدم الرعاية الصحية بإزالة مسبب الحروق من المنطقة المصابة من خلال غسلها بالماء، وتغطيتها بضمادة معقّمة، وفحص درجة حرارة الجسم.

أنواع الحروق

هناك أربعة أنواع للحروق (وتسمى درجات أيضا), وتعتمد كل درجة على: شدة الحرق و عمقه, وهي كالتالي :

إقرأ أيضا:ضعف السمع الناتج عن التقدم في العمر

1.حرْوق الدَّرجة الأولى:

تُصيب الطبقة السطحية للجلد، وتسبب ألم واحمرار للمنطقة المصابة. تتميز بسهولة شفائها دون ترك أي أثر على الجلد، مثال عليها: الحروق الناجمة عن أشعة الشمس.

2.حرْوق الدرجة الثانية:

تصيب الطبقة السطحية من الجلد وطبقة الأدمّة (الطبقة التي تلي السطحية)، ممّا يؤدي لحدوث تقرحات جلدية، ويظهر انتفاخ واحمرار المنطقة المصابة من الجلد يصاحبه ألم شديد، وقد تترك ندبات على الجلد.

3.حروق الدرجة الثالثة:

يؤدي هذا النوع من الحروق إلى تضرر طبقتين متكاملتين من طبقات الجلد، فتظهر الطبقة المتضررة باللون الأسود أو البني، ويفقد المُصاب الشّعور بالألم؛ نتيجةً لتضرر النهايات العصبية، وغالبًا ما تتطلب زراعة الجلد.

4.حروق الدرجة الرابعة:

أعمق وأخطر أنواع الحروق، وقد تؤدي إلى الوفاة؛ لأنها تُسبّب تَضرُّر كل طبقات الجلد، والعظام والعضلات.

حالات الحروق التي تتطلب الذهاب إلى المستشفى:

  • الحروق الكيميائية أو الكهربائية.
  • الجلد متفحم أو أبيض اللون (بغض النظر عن حجم المنطقة المصابة).
  • ظهور فقاعة بسبب الحرق، خاصة في منطقة الوجه، الأيدي، الذراع، القدم، الساق، المنطقة التناسلية.
  • لا تتطلب جميع الحالات الذهاب إلى المستشفى، فهناك حالات يتم علاجها في المنزل.
  • في حالات الحروق البسيطة، يجب الحرص على نظافة منطقة الحرق، وعدم وضع ضمادات لتغطيتها.

طرق التعامل مع أنواع الحروق وعلاجها :

  1. يجب إيقاف مصدر الحرق على الفور لجميع أنواع الحروق، وذلك على النحو الاتي:
  • إطفاء الحريق أو وقف ملامسة المصاب للسائل الساخن أو البخار وغيره.
  • إخبار المصاب باتباع قاعدة الحرائق وهي قف، اسقط، ثم التفّ على الأرض، لإطفاء الحريق خاصةً لو كان مشتعلًا في ملابسه.
  • إزالة المواد سريعة الاشتعال من محيط المصاب.
  • إزالة الملابس الساخنة أو المحترقة عن جسم المصاب، وقصّها إذا كانت مُلتصِقة بالجلد.
  1. التخلص من الملابس على الفور من مجوهرات أو أحزمة أو ملابس ضيقة.
  1. اتباع الخطوات الآتية:
  • إذا كان الحرق من الدرجة الاولى:

1)وضع الجزء المصاب تحت حنفية الماء البارد أو غمسه بالماء حتى يسكن الألم، ويمكن وضع كمادة باردة إذا لم يتوفر الماء.

إقرأ أيضا:فيروس الروتا

2)حماية المنطقة المصابة من خلال تضميدها بقماش معقم او باستخدام الضمادة؛ لمنع التلوث.

3)أخذ مسكن مضاد للألم، مثل: البنادول.

 

  • إذا كان الحرق من الدرجة الثانية:

1)غمس المنطقة المصابة بالماء البارد أو استخدام كمادة لمدة 10-15 دقيقة.

2)يُمنع ثقب الفقاعة الظاهرة لتجنُّب حدوث تلوث و بالتالي عدوى.

3)تغطية المنطقة المصابة بضمادة معقمة غير لاصقة وتثبيتها باستخدام الشاش.

4)إذا لم يكن الشخص مصاب برأسه أو رقبته أو ساقه فيجب وضعه بشكل مسطح، ورفع قدميه عاليًا، والمنطقة المصابة لمستوى أعلى من مستوى القلب وتغطيته.

5)طلب الطبيب لتحديد مدى خطورة الحرق وعمل الاجراءات اللازمة للمصاب.

  • إذا كان الحرق من الدرجة الثالثة:

1)تغطية المنطقة المصابة بضمادة معقمة وغير لاصقة إذا كانت الإصابة في مناطق كبيرة الحجم نستخدم ملاءة أو أي مادة أخرى لا تترك نسالة في الجرح.

2)فصل أصابع القدم أو اليد المحروقة عن بعضها باستخدام ضمادات جافة ومعقّمة.

3)إذا لم يكن الشخص مصاب برأسه أو رقبته أو ساقه فيجب وضعه بشكل مسطح ورفع قدميه عاليًا، والمنطقة المصابة لمستوى أعلى من مستوى القلب وتغطيته.

4)إذا أصاب الحرق منطقة التّنفس فلا يجب وضع وسادة تحت رأس المصاب عندما يكون مستلقيًا؛ حتى لا يُغلق مجرى الهواء.

5)في حال كان الوجه هو المنطقة المصابة فيُطلَب من المصاب الجلوس.

6)فحص نبضات القلب و التنفس؛ لمنع حدوث صدمة.

7) طلب الطبيب؛ ليعالج الحرق باستخدام الأكسجين أو الماء.

مضاعفات الحروق:

  1. الصّدمة(Shock):

عبارة عن حالة تُهدِّد حياة المصاب، حيث يقل إمداد الجسم بالأكسجين وتحدث  في حالات الحروق الشديدة. من علاماتها وأعراضها:

  • شحوب الوجه.
  • برودة أو تعرّق الجلد.
  • تسارع نبضات القلب.
  • ضعف التنفس حيث تكون عملية الشهيق والزفير سريعة.
  • فقدان الوعي.
  1. إجهاد حراري (Heat exhaustion):

وهو ناتج عن التعرض لدرجة حرارة مرتفعة لفترة طويلة، أو ضربة شمس؛ حيث ترتفع درجة حرارة الجسم إلى 40 درجة أو أعلى، ومن علاماته:

  • التّعب الشديد ونقصان الطاقة.
  • الشعور بالغثيان أو الاستفراغ.
  • تسارُع نبضات القلب.
  • الصّداع.
  • ألم في العضلات.
  • التّشوش الذهني.
  1. العدوى:

يجب الحرص على نظافة منطقة الحرق، واستخدام أدوات مُعقمّة؛ لمنع دخول الجراثيم للمنطقة فتُسبّب التهاب، وكذلك إذا ظهرت فقاعة من الحرق فيجب عدم بثرها حتى لا تدخل الجراثيم داخل الجلد وتسبب مضاعفات.

     4.تكوّن النّدب:

وهي عبارة عن مجموعة من الأنسجة التي تتكون بعد التئام الجرح، ونستطيع تقليل خطر تكونها عن طريق استخدام:

  • مرطبات.
  • واقي شمس بمعامل حماية عالي من أشعة الشمس.
  1. قد يتأثر المصاب من الناحية النفسية بعد الحادث، فيصبح أكثر عصبية، أو مكتئب.

الوقاية:

يجب اتّباع الخطوات التالية للحد من مخاطر الحروق المنزلية:

  • خفض درجة حرارة الماء.
  • عدم ترك أواني الطهي على الموقد المشتعل دون مراقبة.
  • وضعْ مقابض الأواني ناحية الجزء الخلفي للموقد.
  • حفظ السوائل الساخنة بعيدًا عن أيدي الأطفال.
  • إبعاد الأدوات الكهربائية عن المياه.
  • عدم حمل الطفل أثناء الطهي.
  • التأكد من درجة حرارة الطعام قبل تقديمه للطفل.
  • الحفاظ على مسافة مناسبة بين الطّفل ومصادر الحرارة مثل: الموقد، الشواية، مدفئة النار، وأجهزة التدفئة.
  • فصل الأجهزة الكهربائية عند الانتهاء من استخدامها، وجعلها بعيدة عن متناول الاطفال.
  • تغطية المنافذ الكهربائية بأغطية السلامة، وإبعاد الأسلاك الكهربائية عن متناول الأطفال.
  • الاحتفاظ بطفاية الحريق في طابق المنزل.
  • حفظ المواد القابلة للاشتعال، مثل: (الكاز،الكلور)، والقدّاحات (الولاعات)، وأعواد الكبريت بعيدًا عن أيدي الأطفال.
close

عن الكاتب

هلا مطر
+ مقالات

كاتب

أنس المقابلة
+ مقالات

مدقق علمي

آية الرماضنة
+ مقالات

مدقق لغوي

السابق
تشنج القدم
التالي
صداع الجانب الأيمن من الرأس

اترك تعليقاً