أمراض الفم والأسنان

10 طرق لعلاج التقرحات الفموية

Mouth Ulcers التقرحات الفموية علاجها واسبابها وكيفية تجنيها

تعتبر التقرحات الفموية من الاضطرابات الفموية الشائعة الحدوث ؛ وهي مشكلة صحية يعاني منها العديد من الناس بمختلف أعمارهم .وبالرغم من صغر حجم هذه التقرحات إلا أنها تسبب الألم و الانزعاج الدائم للمريض. فما هي التقرحات الفموية ؟ و ما هي العوامل التي تؤدي الى ظهورها؟ و كيف يجب التعامل مع هذه التقرحات ؟

 التقرحات الفموية  (Mouth Ulcers)

قرحة الفم : هي عبارة عن تآكل الطبقة الخارجية من الأنسجة المخاطية المبطنة للفم، و تظهر على شكل بقعة بيضاء أو حمراء بأماكن مختلفة داخل الفم، مثل: اللثة، الحلق، أسفل اللسان و غيرها. وهي تعتبر مِن الأمراض غير المعدية.

وبالرّغم مِن شعور الألم و الانزعاج الذي يصاحب هذه التقرحات الفموية، إلّا أن غالبية الحالات لا تصل إلى مرحلة الخطورة، و غالبًا ما تشفى دون أي تدخل طبي في غضون فترةٍ تقارب 10 إلى 14 يومًا.

يستوجب ذلك إلى استشارة الطّبيب في حال لوحظ عدم تواجد بوادر تعافي التقرحات بعد مرور اسبوعين مِن ظهورها، خاصة لدى مستخدمي التبغ و الكحول أو في حال كانت هذه التقرحات متكررة الحدوث؛ و ذلك لأنها قد تكون عرضاً دالًا على الإصابة بحالة خطيرة.

أعراض التقرحات الفموية الأكثر انتشارًا

  1. تقرّح وحيد أو عِدة تقرُّحات منتشرة داخل الفم .
  2. انتفاخ الأنسجة المحيطة بالتقرح.
  3. الشّعور بالألم عند لمس التّقرحات؛ مما قد يجعل عملية المضغ و تنظيف الأسنان صعبة و مؤلمة.
  4. التّهيج و الشّعور بعدم الرّاحة عند تناول المأكولات الحارّة، المالحة، أو الحامضة.
  5. فقدان الشّهية في معظم الحالات .

 ما هي أهم أسباب التقرحات الفموية ؟

  • التعرض لإصابة أو جرح داخل الفم

إنَّ التقرحات الفموية قد تنشأ؛ نتيجةَ لتعرض الأسنان و الأنسجة المحيطة بها للضرر كنتيجة التعرض لإصابة أو جرح لأحد الأسباب التالية :

إقرأ أيضا:ألم الأسنان
  1. عض باطن الوجنتين أو اللسان أثناء المضغ أو الحديث دون قصد و بِلا وعي .
  2. إصابة أنسجة الفم عند استخدام فرشاة الأسنان (انزلاق الفرشاة).
  3. وجود أجسام غريبة ( دخيلة ) في الفم، مثل : تقويم الأسنان، طقم الأسنان المتحرك أو الثابت.
  4. مشاكل في الأسنان أو في العلاجات الطّبية التي تم اجراؤها خلال الفترة الماضية، مثل: وجود سن حاد الحواف في داخل الفم، أو تركيبات سنية غير مُلائمة لقياسات السن، وأيضًا وجود حشوات سنّية خشِنة.
  5. التّعرّض للحروق الطفيفة في داخل الفم، كالحروق الناتجة عن تناول طعام أو مشروب ساخن جدًا.
  6. التّعرض لتهيج عند استخدام غسول فم قوي المفعول.
  • الإصابة ببعض الأمراض الشّائعة

في بعض الأحيان قد تكون أسباب تقرحات الفم هي الإصابة بأمراض معينة، مثل الأمراض التالية:

  1. بعض أنواع الأمراض الفيروسية، مثل: مرض الهربس (Herpes Simplex Viral Infection)، مرض اليد والقدم والفم.
  2. الأمراض التي قد تسبب ضعفًا في جهاز المناعة، مثل: الإيدز(AIDS)، السكري.(Diabetes mellitus).
  1. أمراض المناعة الذّاتية، مثل: الذّئبة(SLE)، مرض بهجت (Behçet’s disease) .
  2. بعض أمراض الجهاز الهضمي، مثل: مرض التهاب الأمعاء (Inflammatory bowel disease)، مرض كرون(Crohn’s disease)، الدّاء الزلاقي (Coeliac disease) .
  3. مرض الحزاز المسطح (Lichen Planus).
  4. السّرطان، مثل: سرطان الحنجرة، وسرطان الفم على وجه التحديد..
  • تناول بعض أنواع الأدوية

من أسباب تقرحات الفم المحتملة تناول بعض أنواع الأدوية أو الخضوع لعلاجات معينة، مِنها:

إقرأ أيضا:من أين نحصل على الفلورايد ؟
  1. بعض أنواع مسكنات الألم.
  2. حاصِرات بيتا.
  3. العِلاج الكيميائي.
  4. العِلاج الإشعاعي.
  • نقص في بعض العناصر الغذائية

الإصابة بنقص في بعض الفيتامينات أو المعادن و على وجه التحديد فيتامين B12، الحديد، الفوليت، والزنك.

  • أسباب أخرى:

  1. التّغيرات الهرمونية، مثل التغيرات التي تطرأ على جسم المرأة خلال فترة الحمل.
  2. الإقلاع عن التدخين، فمن الشائع أن يُصاب البعض بتقرحات في الفم عند البدء بالإقلاع عن التّدخين.
  3. الحالة النفسية السيئة والشعور المستمر بالتوتر، القلق، والتعب.
  4. الجينات والوراثة.

كيف يمكن علاج التقرحات الفموية

غالبية التّقرّحات الفموية غير خطيرة، و تتماثل بالشفاء في غضون فترة تتراوح ما بين 10 الى 14 يوماً.

مِن غير المُمكن تسريع عملية شفاء التقرحات الفموية؛ حيث أنّه لا يوجد علاج خاص لمعالجتها، إنما يوجد طرق و أدوية يمكن استخدامها للتخفيف من حدة أعراضها، من الأمثله على هذه الطرق:

  1. تجنب الأطعمة الحارة و الحامضة حتى شِفاء التّقرّحات.
  2. شرب كميات كافية مِن السوائل.
  3. المُحافظة على نظافة الفم و الأسنان.
  4. استخدام فرشاة أسنان ناعِمة بالطّريقة الصّحيحة.
  5. غِذاء صحي و متوازن.
  6. استخدام مراهم موضعية مخففة للألم (Topical Anesthesia)
  7. استخدام مواد موضعيّة مُضادة للميكروبات على التّقرّحات ؛ لمنع تجمع البكتيريا مما يسبب حدوث التهابات.
  8. المضمضة بشكل دوري باستخدام مياه دافئة و مِلح لتطهير التقرحات.
  9. استخدام مرهم أو غسول فم موضعي يحتوي على الستيرويد (Steroid) و ذلك؛ لتخفيف الألم و الالتهاب (يجب زيارة طبيب الأسنان للحصول على الوصفة الطبية الصحيحة ).
  10. في الحالاتِ الحرِجة، يقوم الطّبيب بِوصف بعض الأدوية المُثبطة للمناعة .
  11. استخدام غسول فم خالي مِن الكحول مرتين يوميًا.

أفضل الطرق للوقاية من التقرحات الفموية

  1. المحافظة على نظافةِ الفم والأسنان باستخدام فرشاة أسنان ناعمة الشُّعيرات بالطّريقة الصّحيحة.
  2. الحصول على غِذاء صحي و متوازن.
  3. مراجعة الطبيب العام و التأكد من أن الأمراض الصّحية المسببة للتقرحات تحت السيطرة.

متى يجب مراجعة الطبيب ؟

يفضل القيام بزيارة الطّبيب لاستشارته بشأن تقرحات الفم في حالات كثيره منها:

إقرأ أيضا:العناية بالأسنان واللثة
  1. تقرّحات فموية لمْ تشف رغم مرور أكثر من ثلاث أسابيع على الإصابة بها.
  2. شعور عام بالتّعب والوهن والضّعف.
  3. الإصابة المتكرِّرة بتقرّحات الفم.
  4. عندما تصبح التقرحات الفموية مؤلِمة و شديدة الاحمرار بصورة أكبر مع مرور الوقت؛ و مما يعني  ذلك حدوث بداية نشأة الالتهاب.

ملاحظة عامة

قد تكون التقرحات الفموية طويلة الأمد أحيانًا إحدى أهم المؤشرات على وجود سرطان الفم .

close

عن الكاتب

ميس بسام خنفر
+ مقالات

كاتب

طب وجراحة الأسنان

أسيل عواد البشير
+ مقالات

تدقيق علمي

تبارك عبابنه
+ مقالات

تدقيق لغوي

السابق
 البقع البيضاء أثناء تقويم الأسنان بالأجهزة الثابتة
التالي
الزنك

اترك تعليقاً