أنظمة غذائية وحميات

الأكل في الليل وعلاقته بزيادة الوزن

الأكل في الليل وعلاقته بزيادة الوزن موقع ومن أحياها

من الممكن أنك سمعتَ ممن حولك -كُلما هممتَ بتناول الطعام في وقت متأخر من الليل – توقف عن الأكل في الليل لأن وزنك سيزيد جرّاء الأكل في مثل هذا الوقت، ولا يخلو هاتف -ربما- مِن تلك الرسائل الواتسابية التي تعجُّ بالخرافات التغذوية وقد تكون شائعة أن الأكل ليلاً سيعمل على زيادة الوزن إحداها.

دعني أخبرك الحقيقة العلمية الكاملة حول هذا الاعتقاد الشائع وكل ما يخص الأكل في ساعات متأخرة من الليل.

مقدار الطعام أهم من وقت تناول الطعام

أظهرت الأبحاث الحديثة أن جسم الإنسان لا يُعالج الطعام بشكل مختلف في أوقات مختلفة من اليوم. فحبة الموز عندما تأكلها في الصباح سيتعامل معها جسمك بالطريقة ذاتها عندما تأكلها في المساء. وبالطبع لن تختلف السعرات الحرارية في حبة الموز باختلاف الوقت!
إذ تؤثر الكمية الإجمالية للسعرات الحرارية التي تتناولها وممارستك للرياضة خلال اليوم على وزنك.
مفاد ذلك، أنك إذا تناولت الطعام مساءً وكان ضمن احتياجك من السعرات الحرارية، قطعًا لن يزيد وزنك. فمقدار ما تأكل أكثر أهمية من متى تأكل!

لكن تكمن المشكلة في نوعية الأطعمة التي ستتناولها في المساء فإنك عادة لا تبحث عن شيء صحي وتميل إلى تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات أو السكر أو الملح أو الدهون، مثل: الحلويات والآيس كريم أو البسكويت أو الشيبس أو الأطعمة المقلية و الوجبات السريعة. وبعد تناولها ستتوق إلى المزيد والمزيد، مما يجعل وزنك يزيد حتمًا.

إقرأ أيضا:هل تزداد السمنة مع التنمر ؟

ما هي دوافع الأكل في الليل ؟

لا يرجع تناول الوجبات الخفيفة في وقت متأخر من الليل إلى الجوع الجسدي الحقيقي. هناك دوافع تجعلك تلجأ إلى تناول الطعام، منها:

1- قد تكون بسبب العادة. لذا من الأفضل أن يكون لديك خيارًا صحيًا وذلك بتحضير مسبق لوجباتك (الرئيسية والخفيفة) في المنزل، وعندما تشعر بالجوع ستجد طعامًا صحيًا جاهزًا وفي متناول يدك.

2- الأشخاص الذين يعملون في ورديات ليليلة يلجأون إلى تناول وجبات خفيفة غير صحية؛ ربما يرجع ذلك لنقص الخيارات الصحية المتاحة في مكان العمل ليلاً.

3- الأكل العاطفي النابع عن الشعور بالقلق أو التوتر أو الحزن أو حتى الملل. والذي ينم عن عدم رغبة حقيقية للطعام، وإنما تفريغًا لشعور ما عن طريق الطعام. وهنا لا بد من التفريق بين الجوع الفعلي والجوع العاطفي.

4- قد يصاحب شعورك الشديد بالتعب رغبة في تناول الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية. وقد يرجع هذا بسبب التغيرات الهرمونية التي تؤثر على الشهية جرّاء عدم النوم في الليل.

5- جلوسك أمام التلفزيون أو استخدامك للكمبيوتر أو الهاتف المحمول ليلاً سيزيد من رغبتك في تناول الطعام دون الحاجة الماسّة إليه، وفي تلك الأثناء لن تنتبه إلى كمية الأكل التي سوف تتناولها، مما سيزيد من استهلاكك للسعرات الحرارية.

إقرأ أيضا:ماء الورد للبشرة بين فوائده وإمكانية حدوث التحسس

6- من الصعب طهي الطعام في وقت متأخر من الليل، لذا يلجأ البعض إلى تناول أطعمة غير صحية كالشيبس والشوكولاتة والوجبات السريعة وغيرها.

الخيارات الصحية البديلة للأكل في الليل

إذا ميزتَ بين جوعك الحقيقي وجوعك العاطفي وكنتَ جائعًا حقًا في المساء، ففكر في اختيار الأطعمة والمشروبات الغنية بالعناصر الغذائية والتي تكون منخفضة السعرات الحرارية وذات قيمة غذائية عالية. عليك اتباع الآتي:

  1. تأكد من احتواء وجبتك على الكربوهيدرات المعقدة والبروتين؛ سيساهم ذلك بشعورك بالشبع لفترة أطول. مثل: البيض، الجبن، اللبنة، الزبادي وغيرها. والكربوهيدرات المعقدة مثل: الخبز من الحبوب الكاملة، الشوفان، الخضروات بأنواعها، والفواكه.
  2. بالإضافة إلى ذلك، شرب الماء يجعلك تحدد ما إذا كنتَ تشعر بالجوع أم العطش. اِشرب كوباً من الماء وانتظر خمس دقائق لترى ما إذا كان الماء يهدّئ معدتك ويلغي شعورك بالجوع أم لا.
  3. لا تلجأ إلى المشروبات الغازية والعصائر الجاهزة، وحاول أن تشرب بدلاً منها الأعشاب الطبيعية التي ستساعدك على الاسترخاء والنوم.
  4. تناول الفستق، فهو مصدر طبيعي للميلاتونين، قد يساعدك على النوم.

توقيت وتكرار الوجبة

على الرغم من أن العدد الإجمالي للسعرات الحرارية التي تتناولها هو ما يؤثر في النهاية على وزنك، إلا أن الأبحاث تظهر أنه قد تكون هناك طرق لتنظيم شهيتك من خلال توقيت الوجبة وتكرارها.
تشير دراسات متعددة إلى أن تناول وجبة فطور صحي ذات سعرات حرارية أعلى قد يجعلك تشعر بالشبع لفترة أطول وربما يمنع الإفراط في تناول الطعام في الليل.

إقرأ أيضا:ماء الورد للبشرة بين فوائده وإمكانية حدوث التحسس

في إحدى الدراسات، كان لدى الأشخاص الذين تناولوا وجبة فطور صحي تحتوي على 600 سعرة حرارية شهية أقل بشكل ملحوظ خلال النهار من أولئك الذين تناولوا وجبة فطور صحي تحتوي على 300 سعرة حرارية. وقلّت رغبتهم في تناول الحلويات خاصة.

ما هو الوقت الأفضل للتوقف عن تناول الطعام ؟

ليس هناك وقت محدد ينصح بعدم تناول الطعام بعده أو ساعة معينة من اليوم، ولكن تحديد وقت لن تأكل بعده يقلل من احتمالية تناول وجبات خفيفة من الأطعمة العالية بالسعرات الحرارية، مما يقلل بدوره من إجمالي السعرات الحرارية في اليوم.

الجسم لا يتوقّف عن حرق السعرات الحرارية في الليل :

يتقلب وزنك على مدار أسابيع وشهور – وليس ساعات – بسبب أنماط الأكل والتمارين الرياضية كما ذكرتُ آنفًا. وعلى الرغم من أن عملية الأيض تتباطأ في الليل، إلا أنك لا تزال تستخدم الطاقة لأداء وظائف الجسم الأساسية، وبالتالي لا تزال تحرق السعرات الحرارية أثناء النوم.
وفي حال تناولت الطعام في الليل، لن يخزن جسمك المزيد من الدهون بعد تناول نفس الوجبة في الساعة 9:00 مساءً مقارنةً بالساعة 6:00 مساءً. فإن السعرات الحرارية هي نفسها.
ولكن إذا أفرطت في تناول الطعام، فسوف يخزن جسمك السعرات الحرارية الزائدة على شكل دهون بغض النظر عن الوقت الذي تستهلكه فيه كما ذكرتُ سابقًا.

close

عن الكاتب

مرام العليان
+ مقالات

كاتب

أخصائية تغذية

احمد
أحمد بَني ملحم
+ مقالات

طب وجراحة عامة

تدقيق علمي

مرام عليّان
+ مقالات

تدقيق لغوي

السابق
ما هو الكبد ؟
التالي
أثر الإنزيمات في الصناعات الغذائية

اترك تعليقاً